الفعاليات والأنشطة

الحياة والموت في دلمون المبكرة: قصص من مشروع علم الآثار الحيوية لدلمون

النوع
محاضرة
التاريخ
22 نوفمبر 2017، 6:30 مساءً
المكان
متحف البحرين الوطني – قاعة المحاضرات
التذاكر
الدخول مجاني
ملاحظات
المحاضرة باللغة الانجليزية
Bookmark and Share
Google-Maps-icon

منذ عام 2008 ومشروع علم الآثار الحيوي يقوم بدراسة ونشر مجموعات المقتنيات من بعثة بيتر كورنوال إلى البحرين والمملكة العربية السعودية التي امتدت بين عاميّ 1940 و 1941، والموجودة حالياً في متحف فيبي أ. هيرست لعلم الإنسان في جامعة كاليفورنيا في بيركلي. وكان كورنوال قم قام بحفر ما لا يقل عن 24 مدفن تلّي في الأجزاء الشمالية والغربية من جزيرة البحرين وأجرى مسحاً سطحياً في العديد من المواقع الأثرية في منطقة الأحساء بالمملكة العربية السعودية، واستناداً إلى تلك المواد المادية التي قام بجمعها، حاول كورنوال أن يبرهن أن دولة دلمون التي يعود تاريخها إلى العصر البرونزي كانت موجودة في تلك المنطقة. ومن خلال توثيق وتحليل رفات الهياكل العظمية والقطع الأثرية التي جمعها كورنوال، يأمل فريقنا أن يوسّع ويثري معرفة علماء الإنسان عن طبيعة الحياة وطريقة الاحتفال بالموت في دلمون. وقد نشرنا النتائج الأولية في مجلات علمية موجهة إلى الجمهور، وقمنا أيضاً بتنظيم معرض متنقل بعنوان "من الموت إلى الحياة في البحرين القديمة" كان من بين معروضاته إعادة بناء وجه شخصين من سكان دلمون المبكرة. أما مؤخراً فقد أطلقنا مرحلة جديدة من المشروع نقوم فيه باستعمال طريقة التأريخ بواسطة تقنية مطيافية كتلة الكربون المشع وتحليل النظير المستقر لتحديد وتأكيد تواريخ المدافن البحرينية وكشف طبيعة التنقل السكني والممارسات الغذائية للشعب المدفون فيها، ونحن نتطلع إلى مشاركة نتائج أبحاثنا مع الجمهور في متحف البحرين الوطني.

 
أليكسيس بوتين (دكتوراه، جامعة بنسلفانيا) أستاذ مشارك في علم الإنسان ومستشار في برنامج ماجستير إدارة الموارد الثقافية في جامعة سونوما ستيت. تركز أبحاثها الميدانية في الآثار الحيوية على المجتمعات القديمة في الشرق الأدنى والخليج وشرق البحر الأبيض المتوسط. تستخدم في كتاباتها رفات الهياكل العظمية الآدمية والسياقات الأثرية والنصوص القديمة لتحكي قصصاً عن الشخصية المتجسدة بكل تعددياتها، وهي تشدّد في مشاريعها الأخيرة على أهمية التعاون المجتمعي فضلاً عن التفسير والتوعية الموجهة نحو أصحاب المصلحة.