المتاحف في
شبة الجزيرة العربية
2017

المتاحف في شبه الجزيرة العربية 2017
11 - 13 أكتوبر 2017
تستضيفه وتدعمه هيئة البحرين للثقافة والآثار


المنظمون:

د. سارينا ويكفيلد، أستاذ مساعد في كلية الفنون والصناعات الإبداعية، جامعة زايد، الإمارات العربية المتحدة

و

د. ليلى براغر، جامعة هامبورغ (ألمانيا)؛ حالياً زميل أول أبحاث في جامعة نيويورك في أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة

 

"المتاحف في شبه الجزيرة العربية" هي سلسلة مؤتمرات دولية متعددة التخصصات تأسست في 2011، وهي تعمل كشبكة تعاونية دولية تسعى لاستكشاف نظريات وممارسات المتاحف والتراث في شبه الجزيرة العربية، أقيمت من خلالها فعاليات ناجحة في العديد من المؤسسات المضيفة تشمل جلسة خاصة أقيمت في 2012 في المتحف البريطاني أثناء الندوة العربية وفي متحف الفن الإسلامي في الدوحة في 2014 بالشراكة مع كلية لندن الجامعية في قطر. ويوفر المؤتمر منبراً للباحثين والممارسين المحليين والإقليميين والدوليين للاجتماع ومناقشة وتبادل الأفكار حول المتاحف والممارسات التراثية في الخليج.

 

وتهدف نسخة سلسلة "متاحف شبه الجزيرة العربية" لعام 2017 إلى المشاركة بشكل خاص في كيفية استخدام الممارسات الفنية والجمالية - بمعناها الواسع - في المتاحف والمعارض والفعاليات التراثية والتخطيط الحضري في شبه الجزيرة العربية، ويستضيفها متحف البحرين الوطني الكائن في المنامة بمملكة البحرين بدعم سخي من قبل هيئة البحرين للثقافة والآثار.

 

ويتناول المؤتمر ثلاثة محاور رئيسية هي: التمثيل والهوية، والممارسة الفنية، والفضاء والمكان.

 

ويتصل موضوع التمثيل والهوية بمسائل عدة، منها: كيف يتم تعريف التعبير الفني في الخليج؟ ما هي "أشكال" التعبير الفني التي تنتج (في الماضي والحاضر) ومن الذي ينتجها؟ كيف يتم تمثيل واستنساخ هويات مختلفة من خلال الممارسة الفنية في القطاع الثقافي في المنطقة وكيف ترتبط هذه المتاحف والمناظر الطبيعية التراثية بشكل عام؟ ومن لديه القدرة على تمثيل الهوية وإعادة إنتاجها من خلال التعبير الفني؟

 

أما محور الممارسة الفنية فيستكشف التساؤلات التالية: كيف يتم استخدام الممارسات الفنية داخل المتاحف في المنطقة؟ كيف ترتبط هذه الممارسات بإنتاج جماليات المتحف "داخل" المتحف و "خارجه"؟ كيف يتم استخدام الممارسة الفنية في إنتاج المتاحف الجديدة والعمارة وفي مجال التراث ومن يشارك في صياغة تلك التعبيرات؟ أين يتم إنتاج الفن ومن ينتجه؟ وكيف تستخدم الممارسة الفنية لتمثيل الهوية المحلية والإقليمية والدولية؟

 

وأخيراً يتناول موضوع الفضاء والمكان ما يلي: كيف يتم توظيف الممارسات الفنية في إنتاج الفضاء والمكان؟ كيف يتم إقحام الإنتاج الثقافي في تطوير المباني والمناطق والمدن الجديدة؟ وكيف يمكن إعادة إحياء المباني التراثية وإعادة استخدامها كمساحات للمشاريع الفنية والإبداعية في مجتمعات الخليج المعاصرة؟

 

من خلال استكشاف العلاقات بين الممارسات الفنية والإنتاج في المتاحف والمعارض والمؤسسات التراثية، يسعى هذا المؤتمر إلى توسيع نطاق النقاش حول أهمية هذا المجال بالنسبة للتغيرات المجتمعية والاقتصادية والتعددية القومية والموضوعية، إلخ، بالإضافة إلى تحديد السبل للبحوث ذات الصلة في المستقبل. كما توفر سلسلة "المتاحف في شبه الجزيرة العربية" فرصة فريدة لتعزيز وإثراء الحوار المتعدد التخصصات (بين العلماء والممارسين والمهتمين) حول نظرية وممارسة فعاليات المتاحف وصالات المعارض الفنية والأنشطة التراثية في المنطقة.