مهرجان البحرين
الدولي للموسيقى 27

المقدمة


في مملكة البحرين، يجلب كل موسم عابر معه ضيوفاً مألوفين يعودون عاماً تلو العام كعلامات فارقة على مشهد الجزيرة الثقافي النابض بالحياة.
 
ومن بين هذه المواسم السنوية مهرجان البحرين الدولي للموسيقى الذي يحتفي بعامه السابع والعشرين، والذي يأتي هذه السّنة في إطار احتفال هيئة البحرين للثقافة والآثار على مدار عام كامل بمدينة المحرّق كعاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2018م. يجمع المهرجان كعادته نخبة من المبدعين الموسيقيين والسفراء الثقافيين البارزين الذين سيسلطون الضوء على التراث الموسيقي الأصيل للمحرّق، عاصمة المملكة الأولى، إلى جانب استعراض مجموعة واسعة من الأنواع والأنماط الموسيقية الأخرى من الوطن العربي والعالم.

 
هذه التوليفة الموسيقية المتناغمة، التي سيصدح بألحانها على مدار أيام المهرجان الفنانون المشاركون وفي شتى المواقع والمساحات الثقافية، تسهم في تعزيز قنوات الحوار بين الثقافات وتؤكد على ما تزخر به المملكة من مقومات حضارية وعلى مكانتها الرفيعة كوجهة رائدة للسياحة الثقافية.
 
وكما تعكس الأعمال الفنية التي يقدّمها برنامج مهرجان هذا العام ثقافاتٍ متنوعة من العالم العربي وما وراءه. فإن جميع فروع مقهى ليلو تقدّم قائمة خاصة وحصرية مستوحاة من تلك الثقافات والأنماط الموسيقية  تزامنًا مع فترة إقامة المهرجان.