المركز الإعلامي

21 أكتوبر 2011 مهرجان الموسيقي الــ20" يسدل ستاره بلغة الآلات مع المعهد العالمي للفنون الكويتية

اختتم مهرجان البحرين الدولي للموسيقى نسخته الـ20 ، وسط تبادل ثقافي فني لفرقة المعهد العالمي للفنون الموسيقية الكويتية، والتي تعتبر من أعرق المؤسسات الفنية على مستوى الخليج العربي، خاصة وأن جذورها تعود إلى العام 1976.


وقد قدمت الفرقة فن راق لمجموعة من الأغاني العربية على طراز الآلات الموسيقية الكلاسيكية والتراثية، ومن المعروف أن الفرقة لها رصيد فني متألق خلال أسفارها حول العالم، وعملت على تشييد جسور الثقافة بواسطة موسيقاها الجميلة واستعراض أهم المواهب الفذة ذات الأصوات الصادحة، كما أن محافلها عريقة بالعروض الجمة والمناسبات الدولية لعرض الفن الأصيل العربي، وبالتركيز على الفن التراثي الكويتي والخليجي.


ويذكر أن مهرجان الموسيقى استضاف أمسيات متنوعة من 15 وحتى 20 أكتوبر، إذ تخللت معظم الليالي بإضفاء نوع من التلاقي الموسيقي لكل هوية من اليابان مع ميسا جونوتشي وفرقة البحرين للموسيقى، ومن هولندا ثلاثي مايك ديل فيرو، وحلت البرتغال ليلية ماسية بفن الفادو مه كريستينا برانكو، ومن لبنان كان عيسى حسن يشجي بآلة البزق والفنون الكردية، أما أوركستيرا بيرغ وموسيقى فرقة البيتلز فقد راوح عبير ألحانهم عبر الصالة الثقافية، فــ6 فرق موسيقية أضاءة ليالي التواصل الثقافي والحوار في نقطة واحدة، تخللها منطق الإبداع وثراء التعايش النوعي بين الموسيقي والتي هي لغة الشعوب ولغة العالم التي تستهوي متذوقيها ومحبيها.

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين