المركز الإعلامي

24 أكتوبر 2011 القافلة الكورية تعرض جمالية تراثها التقليدي على أرض البحرين

بالتعاون مع وزارة الثقافة، أقامت السفارة الكورية لدى مملكة البحرين حفلا موسيقياً ضمن الدورة الرابعة لقافلة الصداقة بين كوريا والعرب والتي انطلقت في  الفترة 17 وحتى 24 أكتوبر 2011 في دول مختلفة كدولة الامارات العربية المتحدة، والعراق، وعمان، ومرورا بمملكة البحرين، والمملكة العربية السعودية، والأردن وفلسطين، إذ قدمت القافلة الكورية على مسرح الصالة الثقافية  مساء أمس "الأحد"عروضاً تقليدية نابعة من الثقافة الكورية التي تجمع فيها روح التراث الفني الكوري القديم والثقافة المعاصرة، بحضور جمهور غني متعطش للثقافات للنوعية والتعرف على أصالة كوريا.
 
واشتملت فعاليات القافلة على عرض منتوجات يدوية مصنوعة باليد وبعض من المستلزمات من الهدايا التراثية، في معرض مصغر في بهو الصالة الثقافية، وعلى تقديم مأكولات شعبية كورية، والتعريف بالسياحة عن كثب في كوريا.
إلى جانب ذلك قدمت القافلة استعراضاً موسيقياً على وقع أقدام الكوريين برقصات شعبية" كالمرواح"بوتشاي" والتي عكست جمال التراث الكوري عبر حركة الفتيات باستخدام المراوح، فيما كان الرقص على الطبلة متمايزاً على إيقاعات مختلفة من الأنغام، أما رقصة الفرح فجسدت الحركة الديناميكية مع الإيقاع السريع باستخدام الآلات الموسيقية التقليدية "سوغو"، وشكل رقص السالفوري باقة من الحركات الراقصة مع الأشعار.
إلى جانب ذلك عرضت القافلة مجموعة من أزياء "الهانبوك" وهي الملابس التقليدية القديمة للشعب الكوري التي تنسجم  خطوطها المستقيمة مع منحنياتها السلسة، ويعتبر زي " تشوكوري" عن جاكيت قصير، أما "تشيما" فهي تنورة طويلة، أما الرجال فكانو يرتدون "جوقي" و"ماغوجا"مع "جوغوري"، وهو عبارة عن بنطلون، وأنسجم اللون الأبيض كملاك حالم في كل زي، وكما هو معروف المناسبات الخاصة والمكانة الاجتماعية لها دور في كيفية اختيار الملابس المناسبة لكل حفلة تضيفيها الاكسسوارت القيمة.

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين