المركز الإعلامي

09 يناير 2012 الفن التشيكلي المعاصر ... رؤية مستقبلية من واقع التجربة الأوروبية

رجاء رحمة
المنامة: أقيمت أولى فعاليات المنامة عاصمة الثقافة العربية للعام 2012 بمحاضرة تحكي عن المقاربة الخاصة للتجربة المؤسساتية في العمل الفني، وذلك في متحف قلعة البحرين مساء الأمس الإثنين 9 من يناير.
وقد القى المحاضرة المتخصصة في الفن التشكيلي جيمس كوش "Jims Coach" مدير الترويج بمؤسسة بايلر السويسرية "Beyeler Foundation" متحدثا عن أهمية الفن وتداخلة في مجالات الحياة المختلفة وفي المنظمات المهنية والهيئات الإدارية.
جاء في كلمة الافتتاح الثناء وعظيم الأمتنان لوزيرة الثقافة معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة على اهتمامها البالغ لفعالية تشكيل ووضعها على أولويات برامج وفعاليات المنامة عاصمة الثقافة العربية.
استهل كوش بداية العرض متحدثاً عن تاريخ تأسيس مؤسسة بايلر ومتحفها بمدينة بازل السويسرية، وأهمية أنشطة المؤسسة على الصعيد الأوروبي والعالمي في مجال الفن المعاصر.
"لا تجلس كسولاً.. فإن حظك يجلس معك!" يبدو ان هذا المثل الروماني قد صدق في الحظ، وهذا ما اثنى عليه كوش خلال عرضه لقصة بايلر الذي كان يعمل كموظفا عاديا بأحد المكتبات قبل أن يتوفى صاحبها ويورثها اياه في سنة 1945، وابدى بايلور حرصه الشديد على الأهتمام بمقتنيات المكان والحفاظ عليها، وهو الذي لم يكن يملك ايه مال مع كونه خريجا بادارة الأعمال، فبدى حدسه يتلمس أهمية اللوحات المميزة، وأكتشف ذلك حينما اختار احداهن لبيعها، وفعلاً تم البيع على متحف زيورخ، وأحتفظ بايلور ببعض اللوحات تخليداً لذكراه بتعليقها على جدران منزله، كما أن بعض هذه اللوحات بقت مكانها في المكتبة التي تحولت لمتحف خاص الان، ولا تباع مقتنياته.
وأضاف كوش انه على أثر صفقة البيع انطلق جاليري بايلور في عام 1953، إذ مر عليه عدد  16,000 الف عمل فني خلال سنوات المؤسسة. ومن ضمن أهم الفعاليات التي أسسها بايلور – معرض بازل للفنون – في سبعينيات القرن الماضي وما زال قائما, بالاضافة لمساهمته الفعالة في مهرجانات أخرى كمدريد وباريس ولندن ونيويورك، ومن هنا اكتسب السمعة العالمية كأحد رواد العمل الفني العالمي.  
وفي العام 1997  شهدت المؤسسة افتتاح مقرها الجديد وتشعبت أنشطة وفعاليات الفن المعاصر الذي تقدمه, حيث تقام ثلاث معارض سنوية.  وأصبح الان للمؤسسة مساهمون ومتبرعون من أجل نجاح كل ما يقدم. وتقوم الشركة بتكوين روابط داعمة تستعرض الثقافات البصرية واللغات الجمالية من خلال أعمال سيرية وعروض متنوعة تضمن التواصل ما بين الجمهور والفنان، وتعيد قولبة الفكرة في إطار تقديمها تعميقًا للمفاهيم الجمالية وحرصًا على تاريخ النتاج الفني.
ومن الجدير بالذكر أن السيد "جيمس كوش" يشارك خلال اليوم الثلاثاء 10 من يناير ضمن لجنة التحكيم لمعرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية في دورته الثامنة والثلاثين التي تدشن أول معارض "منامة الثقافة"  .

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين