المركز الإعلامي

24 يناير 2012 معالي وزيرة الثقافة تتفقد تفاصيل التشطيبات والأعمال الجارية في المسرح الوطني

في إطار المتابعة المتواصلة لتفاصيل التصاميم الداخلية والتشطيبات النهائية للمسرح الوطني استقبلت معالي وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة فريق التصميم من الشركة الفرنسية المشرفة على التصميم المعماري للمسرح الوطني Architecture Studio ، وذلك للإطلاع على التصميمات النهائية للمسرح والخامات المستخدمة في التجهيزات الداخلية لضمان أرقى مستوى وأجود مواصفات تحاكي المسارح العالمية.

وأوضحت معالي وزيرة الثقافة أن تدشين هذا الصرح سيأتي خلال الاحتفال بكون المنامة عاصمة للثقافة العربية العام 2012، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن مشروع المسرح الوطني يحظى باهتمام بالغ ودعم وتشجيع من قبل المسؤولين في مملكة البحرين، حيث يعد معلماً حضارياً بارزاً في مملكة البحرين، وسيكون بمثابة مركز ثقافي متكامل يساهم في رفد النشاط المسرحي والحركة الفنية والثقافية في مملكة البحرين وعلى مستوى المنطقة مع اكتمال المراحل النهائية للمشروع منتصف العام الجاري 2012 بكلفة قدرها 19.1 مليون دينار على مساحة قدرها 11869 متراً مربعاً. بما يتيح آفاقاً رحبة من تهيؤ المشروع للمناسبات المحلية والعالمية المتعددة سواء الفنية أو الثقافية أو الفكرية منها .

يذكر أن الهدف من إنشاء المشروع يتجلى في استخدامه خلال المناسبات المحلية والعالمية المختلفة من عروض موسيقية وثقافية وغيرها، حيث روعي في التصميم أن تتسع القاعة الرئيسية للمسرح لجمهور يصل إلى 1000 متفرج، أما فيما يتعلق بمنصة (خشبة) المسرح، فإن تصميمها من شأنه أن يتيح المجال أمام استضافة مختلف أنواع الحفلات الموسيقية، وأنماط أخرى من العروض الموسيقية، إلى جانب ذلك، فهناك قاعة أخرى تتسع لمئة شخص، سيتم تخصيصها لأغراض التدريب وتغطية المناسبات البسيطة واستضافة ورش العمل المختلفة. علماً بأن تم تصميم مدخل المسرح بحيث يخدم عدة أغراض إلى جانب الدور الذي يلعبه كاستراحة واسعة تعتبر كنقطة تجمّع للجمهور قبل بدء العروض المختلفة داخل قاعات العرض، كما سيكون هناك مطعم (كافيتريا) متصل بقاعة الاستراحة. وتشتمل المرافق الثانوية الأخرى على غرف تبديل للفنانين وغرف لتخزين الأدوات
المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين