المركز الإعلامي

16 مارس 2012 عودة للماضي مع التاريخ في مسرحية الشارع الأعظم للمخرج العالمي وليد عوني في الصالة الثقافية‎

ضمن فعاليات ربيع الثقافة السابع وخلال عام الثقافة العربية في المنامة.. أقامت وزارة الثقافة عرضاً مسرحيًا تاريخياً بعنوان (الشارع الأعظم) من إخراج الفنان العالمي وليد عوني وأداء فرقة فرسان الشرق التي أسستها وزارة الثقافة المصرية العام 2009 بهدف استلهام التراث المصري والعربي، وإعادة صياغته فنياً، من خلال تصاميم حركية مبتكرة، تحمل صبغة درامية وشعبية وتاريخية. على غرار فرقة "كاراكلا" اللبنانية و فرقة "نيران الأناضول" التركية، و "الريفردانس" الأيرلندية. حيث كان العرض الأول مساء أمس (الخميس) على مسرح الصالة الثقافية بالقرب من متحف البحرين الوطني وهناك عرض آخر مساء اليوم (الجمعة) علماً بأن الدخول مجاني وتغلق الأبواب عند اكتمال المقاعد المتاحة.

يذكر أن موسيقى الافتتاحية والختام للمسرحية للفنان الموسيقار عمر خيرت. وتقوم الفرقة بتقديم عرض “الشارع الأعظم” بالتعاون بين صندوق التنمية الثقافية ودار الأوبرا المصرية.

يتضمن العمل حكايات تاريخية عن حكام مصر وشجرة الدر وجنازة زوجها التي مرت بالشارع نفسه، وكذلك قصة المواكب التي تحمل ستار الكعبة التي كان يحاك في مصر وينقل إلى مكة، كما يتطرق الراوي إلى البسطاء الذي وصفهم بأنهم ملح الحياة.

(الشارع الأعظم) مــكـانٌ طَالـمـا شَكَلَ وجـــدانَ الشعــــبِ المصري و دارتْ بينَ جَنَبَاتِه أحداثٌ عِظَامٌ على مــرِ ألف سنة وأكثر، مكــانٌ مــِنْ أقدمِ شوارعِ العالمِ  مـَرَّ فيه الخليفةُ المعــزُ لدِينِ اللهِ الفاطمـي في مـوكبـِه لأولِ مـرةٍ، عَــاشَ وحَكَـمَ فيه النَـاصِــرُ صَـلاحُ الـدِّينِ الأيوبي، وعِنْدَ تلكَ الحَـارةِ عـَاشَ الـمَـقْرِيزي إمــامُ المُؤَرِخِيــن، حُفِرَتْ عَلـى جُـدْرَانِهِ مَظَـاهِـرُ عُصُــورِ الحَضَــارَاتِ الإِسْـلامِيةِ، فِيهِ نَلْمِـسُ مـُرُورَ الأَبْطَـالِ ، نَشُمُ رَائِحَةَ قِصَصِهِم ، أَرْواحُهـم تهيـمُ وتحلقُ في فضاوات الشــارعِ وتلْمَسُنَا، نراهـم يهمسـون لنـا أنْ نحافظَ على هذا الشــارع.

وفي المسرحية يروي الإمــامُ المقريزي حكاياتٍ لا تنتهي، منْذُ أنْ قضى جوهرُ الصقلي على آخرِ محاربي الإخشيديين، ثُمَ شَرَعَ يبني القاهرة، وخَطَ القصبةَ العظمى، ثُمَ ينضمُ إليه العديدُ من الأبطالِ الذين مروا به عَبْرَ الزمن، مُخَلَدِينَ ببطولاتِهم وإنجـازاتِهم، إِنَّهُم لا يزالون بثنايا الشارعِ الأعظم.

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين