المركز الإعلامي

09 أبريل 2012 تجديد وإعادة إحياء مبنى باب البحرين أحد مشروعات تعزيز البنية التحتية للثقافة الإثنى عشر

في إطار برامج ومشاريع المنامة عاصمة الثقافة العربية للعام 2012 باشرت وزارة الثقافة العمل على تجديد مبنى باب البحرين التاريخي هو أحد المبادرات الأكثر أهمية ودلالة، حيث يسعى هذا المشروع إلى تكريس الأهمية الكبيرة لباب البحرين باعتباره الساحة المركزية والنموذجية داخل العاصمة المنامة. وسيعيد هذا المشروع الحيوي باب البحرين إلى مجده السابق، وصورته الأصلية عند بنائه في العام 1949 مع بعض الإضافات الحديثة، كما سيعزز مرور السيارات أسفل قوسه من تلك المكانة التي كان يتميز بها كبوابة للسوق التاريخي لمدينة المنامة. إن برنامج المنامة عاصمة الثقافة العربية 2012 والذي تمتد فعاليات طوال العام، تم تقسيمه إلى 12 موضوعاً ثقافياً مختلفاً وذلك وفقاً لأشهر السنة تقوم على أعمدة الثقافة المختلفة بين التشكيل والعمارة والتصميم والشعر والمتاحف والتراث والبيئة والموسيقى والفكر والتراجم والمسرح والوطن، وقد تم تصميم هذا البرنامج ليعزز بيئة متنوعة التخصصات تجتذب جميع قطاعات المجتمع. وعلى نحوٍ مماثل، سيتم إطلاق العديد من المشاريع الرامية إلى تعزيز ودعم البنية التحتية للثقافة في مملكة البحرين، بما في ذلك (على سبيل المثال لا الحصر) إقامة المسرح الوطني والمكتبة الخليفية وغيرها من المتاحف المفتوحة وعدد من المشاريع، وذلك على مدار عام المنامة عاصمة الثقافة العربية. يذكر أنه تحت مظلة جامعة الدول العربية وبرعاية برنامج العواصم الثقافية لمنظمة اليونسكو،  يتم في كل عام منح عاصمة عربية مختلفة فرصة تنظيم حوار ثقافي مع الجمهور المحلي والإقليمي. وقد تم اختيار العاصمة البحرينية المنامة عاصمة للثقافة العربية وذلك خلال اجتماع وزراء الثقافة العرب عام 2004. كلام الصور:صور لواجهة باب البحرين الأصلية عند تشييده في العام 1949

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين