المركز الإعلامي

28 مايو 2012 وزارة الثقافة تطلق صيف البحرين 2012.. وتحتفي بالمنامة مدينة الفرح

عقدت وزارة الثقافة مؤتمراً صحافياً صباح اليوم (الاثنين) أعلنت فيه عن فعاليات وبرامج مهرجان صيف البحرين لهذا العام في دورته الرابعة الذي سوف ينطلق في الرابع عشر من يونيو المقبل ويستمر على مدى شهر كامل بفعاليات ونشاطات مختلفة ومتنوعة تضفي البهجة والسعادة والأمل على جميع أفراد الأسرة البحرينية والخليجية من زوار المملكة والسياح وكذلك المقيمين في المملكة، وذلك بشعار (المنامة.. مدينة الفرح).

وأكدت معالي وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة أن لصيف هذا العام نكهةٌ خاصة، وطعمٌ آخر، حيث يأتي ضمن برامج ونشاطات عام المنامة عاصمة الثقافة العربية ليواصل تجسيد مفاهيم الفرح والتواصل والأمل.. وقالت: "يعود صيف هذا العام زاخراً بالأنشطة المتجددة والمتنوعة، والعديد من الأمسيات والبرامج الموسيقية، والثقافية، والتعليمية، والترفيهية التي تناسب العائلة البحرينية والطفل والسيّاح والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، والتي نأمل أن يتفاعل معها الجميع، احتفاء بالمنامة عاصمة الثقافة العربية لهذا العام 2012 وعاصمة السياحة العربية للعام المقبل 2013،  وتكريساً لكونها مدينة الفرح".

هذا العام يطل علينا "نخول"، تلك الشخصية النابعة من تراث وتاريخ أرض دلمون..أرض البحرين، في مدينته الخاصة مركز البحرين الدولي للمعارض بالمنامة، مع مجموعة جديدة من الفعاليات المصممة لتأخذ الأطفال في رحلة لا تنسى إلى عالم المرح والمتعة والمعرفة حيث الألعاب الإلكترونية وورش العمل الفنية للتلوين والرسم، ومعسكر الصورة للمحترفين ومعسكر الدمى وغيرها وذلك يومياً من الثانية وحتى السابعة مساءً.

تتنوع برامج صيف البحرين لهذا العام وأمسياته، حيث سيشهد مركز البحرين الدولي للمعارض العديد من الحفلات التي سوف يستمتع الطفل والأسرة بها، حيث سيكون الجمهور على موعد مع عرض سلافا الثلجي على مدى ستة أيام بين 14-19 يونيو وهو العرض الذي شاهده أكثر من ثلاثة ملايين شخص في أكثر من 30 بلدا و120  مدينة، ويتميز بأنه مزيج من فنون التهريج المسرحية التقليدية والمعاصرة، ضمن مشهد مرئي فني متقن قادر على اختطافك إلى عالم من الدهشة والخيال هو أشبه بأرض الأحلام المبهجة للقلب والروح.

وفي الحادي والثاني والعشرين من يونيو سوف يعيش الجمهور مع عائلة لوس فيفانكوس العالمية للفلامنغو التي تتميز بما تقدمه من باقة متنوعة من اللوحات الموسيقية الراقصة، تجمع بين حركات مقتبسة من فنون القتال، والباليه والمسرح والسيرك. ومع العروض البهلوانية الممتعة والجاذبة للأطفال فتأتي فرقة كاروموتو المكونة من مجموعة فنانين من جمهورية التشيك والمجر وأسبانيا، شكلوا ملتقى لخبرات من خلفيات مسرحية مختلفة تم ضمها في سيرك ثلاثي الحلقات من الخيال، والطاقة، والتوقيت المثالي، والمفاجآت، حيث يتألق العرض مع تأثيرات سرية خاصة من كلاسيكيات مسرح الماريونيت (الدمى المتحركة)، وذلك على مدى ثلاثة أيام بين 26 و29 من يونيو.

ولهواة الفن الشرقي وبالأخص التركي فسوف يكونوا في الثلاثين من يونيو على موعد مع "عمر فاروق تكبيلك" الحائز على جائزة أفضل فنان ضمن فعاليات جائزة الموسيقى التركية في العام 2003 من "رابطة الأدباء الأتراك"، الذي تخطت أعماله الأدبية الحدود السياسية والثقافي، حيث أظهر في مطلع حياته اهتماما خاصا بالدراسات الدينية إلى جانب اهتمامه البديهي بالموسيقى، ففرض نفسه نصيرا أولا للموسيقى الشرق أوسطية. إن موسيقى عمر فاروق متجذرة في التقاليد والثقافة الشرقية برغم تأثرها بالإيقاعات المعاصرة. هو يعتقد أن مقاربته للموسيقى أشبه بالكونية، مقاربة عميقة ورحبة كالتزامه بها؛ إنه كتلة إبداع مدو يتفجر فولكلورا، تصوفا، ورومانسية .

كما سيكون جمهور صيف البحرين على موعد مع "قصي" أسطورة الدون كاميليون وسفير الهيب هوب في الشرق الأوسط، وذلك في الثالث من يوليو وهو واحد من أول فناني الهيب هوب العرب، وأول مغني "راب" في المملكة العربية السعودية؛ بدأ باحتراف تنسيق الأغاني (DJ) في سن السادسة عشرة في جدة، فشارك في العديد من الفعاليات الإقليمية والعالمية والتي أضافت إلى رصيده المهني وأغنته، هذا بالإضافة إلى تعاونه مع العديد من الفنانين العالميين على امتداد مسيرته. وتعتبر أورلاندو- فلوريدا بمثابة المنزل الثاني للأسطورة لعدة سنوات، حيث أثبت وجوده ليصبح جزءا هاما من الثقافة الموسيقية للمدينة. ومع شعار "أيزومنيا"  كانت حقبة مثمرة توجت بالنجاح من خلال خليط مثالي ريادي لموسيقى الهيب هوب والموسيقى العربية. أما لقب "كاميليون" فيتماهى مع قدرة الأسطورة الحقيقية على التأقلم مع أي ظروف مستجدة، بالإضافة إلى ما أظهره من الشغف والاهتمام غير المسبوق نحو هذا النوع المذهل من الموسيقى. وفي العرض سوف تنضم فرقة خاصة برقصة الليوة البحرينية إلى سفير الهيب هوب  "قصي" على المسرح لتخلق أداء موسيقيا ثقافيا مختلفا وأصيلا.

في السادس من يوليو تقدم الطفلة البحرينية الموهوبة حلا الترك أمسية غنائية للأطفال.. وكانت ملامح موهبة حلا الفنية قد برزت وهي في الرابعة من عمرها حيث بدأت الاشتراك ببرامج الهواة الخاصة بالأطفال، وعند بلوغها التاسعة كانت مشاركتها في برنامج "للعرب مواهب" بداية مسيرة الشهرة حيث نالت حلا إعجاب لجنة التحكيم. ستشارك حلا بثلاث أغنيات هي:"بابا نزل معاشه"،" بنتي الحبوبة"، و"نامي".

أما هواة الأفلام القديمة وبالأخص فيلم (صوت الموسيقى) الشهير والأكثر شعبية والأكثر نجاحا في التاريخ، والذي فاز بخمسة جوائز أوسكار حيث ظلت موسيقاه متربعة على عرش الموسيقى العالمية على مر السنين، سوف يعود إليهم العرض من جديد من خلال إنتاج مسرحي يتميز بالأزياء الفخمة، والإخراج المترف بالإضافة إلى مجموعة من أفضل الممثلين والموسيقيين النجوم مباشرة من لندن ويست إند ليقدموا دراما مسرحية غنائية من إخراج جون بايتون وإنتاج شركة جون بايتون ولوسي ماغي للإنتاج الشعبي المحدود، وذلك على مدى ستة أيام من 10 إلى 15 يوليو.
 
وبالإمكان التعرف على هذه العروض من خلال الموقع الإلكتروني
 www.bahrainsummer.bh 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين