المركز الإعلامي

27 يونيو 2012 تايلوس: رحلة فيما بعد الحياة من 3 يوليو وحتى 30 سبتمبر 2012

قاعة بيكيت (196)، قصر وينتر، متحف الإرميتاج
سان بطرسبرغ، الحكومة الفيدرالية الروسية

ستفتتح سمة الشيخة مي معرضاً أثرياً هاماً لأدوات الدفن، التي يعود تاريخها لحقبة تايلوس في البحرين، في متحف الإرميتاج والذي سيفتح للجمهور بدءاً من 3 يوليو. سيستمر عمل هذا المعرض الهام في سان بطرسبرغ حتى 30 سبتمبر 2012 حتى يرتاده الزوار المحليون، ذلك قبل أن ينتقل إلى موسكو. تصف هذه المجموعة الجديرة بالملاحظة بعض السمات الثقافية للبحرين المعنية بالعصور القديمة وتعرض الاكتشافات الأثرية والتي تمثل ما نفهمه الآن عن تلك الفترة الهامة في تاريخ البحرين القديم.

منذ منتصف القرن الرابع قبل الميلاد، حملت جزيرة البحرين اسم تايلوس وظلت تحمل هذا الاسم حتى القرن الثاني بعد الميلاد. يذكر أن ثروة الخليج العربي والموقع الاستراتيجي لأرخبيل البحرين خلال حقبة تايلوس جذب اهتمام الأسكندر الأكبر. وفقاً لأحد المصادر القديمة، وصلت إحدى بعثات الأسكندر البحرية إلى جزيرة البحرين وهناك استمتعت بمرحلة غير عادية من الرخاء الاقتصادي.
يهدف هذا المعرض إلى الكشف عن تفاصيل طقوس وعادات الدفن في تايلوس في محاولة لإعادة تخيل مراحل رحلة ما بعد الحياة. يعرض المعرض قرابة 400 أداة أخذت من متحف البحرين القومي وهي نتاج 50 عاماً من الكشف عن الآثار في مواقع مختلفة بأرجاء المدينة. عرض تلك الأدوات يكشف عن المفهوم الديني المتميز في تايلوس ويعزز الإيمان الراسخ بالحياة بعد الموت لدى السكان. إضافة إلى ذلك، تدل هذه المادة الثرية على ثراء تايلوس ومجتمعها متعدد الثقافات. وفوق كل شيء، تعكس المادة الهوية الدينية متعددة الوجوه للسكان في ذلك الوقت.

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين