المركز الإعلامي

09 يوليو 2012 تاء الشباب في متحف الأرميتاج يشاركون في افتتاح معرض تايلوس ويقدمون صورة الشباب البحريني الذي يتفاعل مع الإرث الحضاري والتاريخي
انقضت "الخميس" الماضي رحلة "تاء الشباب" إلى مدينة سانت بطرسبورغ في جمهورية روسيا الاتحادية، حيث شارك ما يقارب 30 شابًا وشابةً من قادة المهرجان المتطوعين للعمل في مهرجان تاء الشباب السنوي في افتتاح معرض تايلوس "رحلة ما بعد الحياة" بمتحف الأرميتاج الروسي، والذي يعرض حقبة تاريخية بحرينية تقع في الفترة ما بين القرن الثاني قبل الميلاد وحتى القرن الثالث بعد الميلاد من خلال حوالي 400 قطعة أثرية تؤرخ فكرة الوجود والبعث، وتوثّق المعتقدات الدينية والحياتية التي كان يؤمن بها أهل تايلوس آنذاك فيما يتعلق بطقوس الدفن وفكرة الحياة بعد الموت التي حفظت العديد من الأواني، القطع الأثرية، المجوهرات وأدوات الزينة، التحف والمنحوتات، رفات الموتى وغيرها.
 
حيث افتتحت المعرض قرينة ملك البحرين الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة يوم الاثنين الماضي، إذ أشادت بهذا المحفل التاريخي والتراثي الذي يدفع بالثقافة والفنون البحرينية في اتجاه العالمية، ويعرّف العالم بالحضارات البحرينية والمعتقدات القديمة. كما أعربت معالي وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة عن سعادتها بهذا الإنجاز الثقافي، مشيرةً إلى أنه يشمل مملكة البحرين ككل ولا يقتصر على وزارة الثقافة، حيث يجسّد المعرض حصيلة اشتغال ثقافي بحثي ضخم، ويكشف عن تنقيبات أثرية قديمة تقتبس من الحضارات السابقة طرائق حياتية وعراقة تاريخية لا مثيل لها، مؤكدة أن هذا المعرض يحقق العالمية للتراث والأثر البحريني خصوصًا وأن متحف الأرميناج يستضيف معارض محددة ذات مقاييس محددة واشتراطات دقيقة.
 
حضر الافتتاح العديد من الشخصيات العالمية والوفود المشاركة في اجتماعات لجنة التراث العالمي المعنية بالتراث والمتاحف، إلى جانب وفد "تاء الشباب" الذي يمثّل الشباب البحريني ويحاول إيجاد مساحات شبابية ودائمة في المشاهد الثقافية بهدف التأثير فيها والمشاركة في صياغتها. كما حرص تاء الشباب على نقل الصورة البحرينية التي تبقى في تفاعل مستمر مع المعطيات الفكرية والثقافية، والتي لا زال بإمكانها استيعاب الحقل التراثي والحضاري الضخم الذي تنفرد به مملكة البحرين، حيث تواصل مع الحضور الغربي هناك، وسعى لتقديم ما يملك من معرفة واطلاع على تاريخ تايلوس.
 
وقد اختير هؤلاء الشباب تحديدًا لكونهم من قياديي وصنّاع القرار في مشروع "تاء الشباب"، حيث يجتهدون طوال العام لإخراج المهرجان السنوي بصورته النهائية، ويقومون بكافة العمليات التخطيطية والتنفيذية الرئيسية التي تمنح للتاء روحه وقالبه. وجاءت هذه الرحلة إلى مدينة سانت بطرسبورغ التاريخية تكريمًا لهم من وزارة الثقافة وتأكيدًا لتمكنهم من تقديم أداءات فاعلة وجميلة تترك أثرًا عميقًا على الصورة البحرينية عمومًا، وعلى المشهد الثقافي والمعرفي تحديدًا. وقد أشاد القائمون على متحف الأرميتاج ومنظمي المعرض في روسيا بمجموعة تاء الشباب مؤكدين اعتزازهم بالقدرات والإمكانيات التي يمتلكونها، ومشيدين بالدور الشبابي الذي يعكس مستقبل مملكة البحرين ويؤكد إستحقاقيتها للتقدم وتفعيل الثقافات فيها بما يتناسب مع التطورات. كما أبدى المسؤولون إعجابهم بفكرة تاء الشباب التي بدأت المجموعة مباشرتها لإعادة تقديمها هذا العام في النسخة الرابعة للمهرجان، إذ أنجز الشباب شوطًا ملحوظًا لإتمام الخطط النهائية ولا زالوا مستمرين حتى الآن في عقد اجتماعات دورية واتخاذ القرارات الملائمة لإبراز تاء هذا العام خلال شهر سبتمبر المقبل.
وقد صادف موعد الاستضافة تصديق لجنة التراث العالمي على تسجيل مشروع طريق اللؤلؤ على قائمة التراث العالمي الإنساني، ليكون بذلك ثاني موقع بحريني من بعد موقع قلعة البحرين الذي تم تسجيله في العام 2007م. حيث يُعتَبر هذا المنجز الثقافي خطوة أخرى في اتجاه مشاركة الشعوب الأخرى الإرث الإنساني البحريني.
تجدر الإشارة إلى أن معرض تايلوس "رحلة ما بعد الحياة" يستمر في متحف الأرميتاج حتى شهر سبتمبر المقبل، قبل أن ينتقل لاحقًا إلى المتحف الشرقي في موسكو في الفترة ما بين شهري نوفمبر ويناير، ومن ثم إلى متاحف عالمية أخرى كاللوفر الفرنسي ومتاحف أخرى بالولايات المتحدة الأميركية.
 
المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين