المركز الإعلامي

02 أكتوبر 2012 مبادرة "درايش" تختتم فعالية "لايك أند ديسلايك" بمخالفات المواطنين وقوانين البلدية

أقامت مبادرة "درايش" مساء يوم الأربعاء الماضي الحلقة الأخيرة من فعالية "لايك أند ديسلايك" ضمن بعنوان "مخالفات المواطنين وقوانين البلدية والبناء" باستضافة المعماري خالد الهاشمي نائب المدير العام في درة البحرين والعضو البلدي حسين عبدالله وأحد المواطنين أمين عبدالقادر من الحضور.

بدأ العضو البلدي حسين عبدالله بتعريف وزارة شئون البلديات والتخطيط العمراني وبين أن من مهامها عملية مراقبة الأمور المتعلقة بالبناء وأمور النظافة وتخطيط الشوارع، وإقامة الحدائق العامة والقيام بعمليات التشجير في الشوارع العامة، كما بين نشأتها حديث أنه في عام 1919 تأسست البلدية في البحرين، ومن عام 1920م إلى 1970م كان هناك مجلس بلدي نصفه منتخب من الشعب والنصف الآخر يتم تعيينه من قبل الحكومة ، ومع بدء المشروع الإصلاحي لجلالة الملك أقيم هذا المجلس البلدي المنتخب.

وقال المعماري خالد الهاشمي بأنه لا بد من وجود قوانين لأي نشاط عمراني، والمشكلة هي أن هناك من يلتف على القوانين ولا يتم محاسبتهم، وهذا شيء موجود في كل المجتمعات وبالذات في الأماكن الفقيرة التي لا تحكمها قوانين.

وعن المخالفات أوضح البلدي حسين عبدالله بأن القسم المختص الذي يتبع إدارة الرقابة والتفتيش يضم عدد من المهندسين وكل مهندس يدير مجموعة من الفنيين والمفتشين حيث يقومون برصد المخالفات بالإضافة إلى التفتيش على المباني قبل إمدادها بالتيار الكهربائي، وأن بعض المخالفات تصل عبر الشكاوي كالتي في الجرائد والإذاعة والصحافة والرسائل البريدية، والمخالفات تتنوع كمخالفات البناء ومخالفات إشغالات الطرق كعرض البضائع خارج المحل ووضع الإعلانات ، ومخالفات صحية كرمي القمامة والمخلفات.

كما أضاف أن المخالفة ليتم رصدها تمر بعدة مراحل ففي البداية يتم إرسال إشعار للمخالف من قبل المفتش يذكر به نوع المخالفة والسند القانوني للمخالفة ومراجعة البلدية وتحويله للقسم المختص ففي بعض الأحيان يمكن أعطاء المخالف إجازة وتحل المشكلة وفي بعض الأحيان لا تجيز البلدية له هذا البناء فيجب على المخالف إزالة البناء المخالف.

وبين أن القوانين بحاجة إلى تطوير بسبب الثغرات والنواقص ووعي المواطنين يدفعهم لارتكاب المخالفة كما أن الإجراءات التي توضع بحاجة إلى تطوير وأن يتم زيادة عدد المفتشين فبالنسبة للرقعة الجغرافية العدد الحالي غير كافي .

وتطرق الحضور إلى ظاهرة أبراج الإتصالات التي توضع فوق المنازل حيث قال البلدي أن حسين عبدالله أنه حتى الآن لم يتم التوصل لحل جذري إليها، فهل تعتبر تشييد بناء أو لا ؟ ، أما عن هل لها مضار صحية على المحيط الموجودة فيها فأشارت بعض الدراسات إلى أن لها أضرار فيما أشارت الدراسات الأخرى إلى أنه ليس لها أضرار تذكر.

أما بالنسبة للمظلات التي توضع أمام المنازل للسيارات فهي تعتبر من المخالفات الشائعة في كل محافظات المملكة وهي تصنف كمخالفة أشغال طرق وتم وضع اشتراطات لها وتم اعتمادها من المجالس البلدية في الدور السابق ووزارة الأشغال تجيز الترخيص لمن يضع مظلة في حدود ملك وبين أنه تم إزالة المظلات التي ترد عليها شكاوي.

كما بين أن الآن وبالتعاون مع إدارة المرور يتم أزالة السيارات المعروضة للبيع في الشوارع العامة ومخالفة أصحابها.

وأما فيما يتعلق عن سكن العمالة وقربه من المناطق السكنية ولكن المشكلة هي عدم وجود قانون لإزالة السكن فدور البلدية يقتصر على حالة السكن هل هو آيل للسقوط أو لا، والآن يتم تحديد مناطق معينة لسكن العمالة كتجربة في مدينة الحد فتم تخصيص أكثر من 8 مباني تم افتتاحها لسكن العمالة وهذا شيء إيجابي.

وبعد النقاشات تم فتح المجال للحضور لطرح أسئلتهم ومناقشة الأفكار المطروحة ، وفي نهاية الحلقة سلمت رئيسة فعالية لايك آند ديسلايك نيفين قنديل الدروع التذكارية للضيفين المعماري خالد الهاشمي والبلدي حسين عبدالله لمشاركتهم في هذه الفعالية.

وأقامت مبادرة "درايش" مهرجان "سحر الرمال" يوم الجمعة الماضي ضمن فعالياتها بمهرجان "تاء الشباب" الرابع وذلك بجزيرة "المرجانة 2" في درة البحرين.

واشتمل المهرجان على عدة برامج معمارية وترفيهية كمسابقة النحت على الرمال ومسابقتي كرة القدم الشاطئية والطائرة الشاطئية بالإضافة إلى ماراثون الشاطئ.

ومصاحبة لمهرجان "سحر الرمال"، أقامت مبادرة "تكنيك" فعالية "آي ميوزيك 2" التي شارك فيها مجموعة من الموسيقيين بألواح "الآيباد" و"الآي فون" مقدمين معزوفات شرقية.

يذكر أن الفعاليتين لاقتا صدى واسع وتجاوب كبير من المشاركين الذين عبروا عن سعادتهم بالمشاركة الكثيفة.

من جهتها، وجهت اللجنة التنظيمية لمهرجان "تاء الشباب" جزيل الشكر والتقدير لجميع الرعاة الداعمين والشركاء الإعلاميين وهم: شركة البحرين للاتصالات السلكية واللاسلكية (بتلكو)، مجلس التنمية الإقتصادية، شركة طيران البحرين، مجمع السيف التجاري، ديار المحرق، قروب بلس، معهد آفاق لتدريب الطيران، توليب إن، مايا، كولور تيك، الفطيم للسيارات، صحيفة الأيام، صحيفة الوطن، صحيفة البلاد، صحيفة الوسط ،مجلة البناء السعودية، رمضان إيفنت، لا غيتارا، الريّان للنجارة والمقاولات، ومفروشات طارق الكوهجي.

 

يُذكر أن مهرجان "تاء الشباب" انطلق في العام 2009م تحت مظلة وزارة الثقافة بدعم وتشجيع من معالي الوزيرة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة للفكرة التي أطلقها مؤسسه الراحل الأستاذ محمد البنكي لإدماج الشباب في الحراكات الثقافية وتفعيل دورهم في صياغة وتبادل الثقافات، وإيجاد روح شبابية ثقافية في الوسط البحريني.

 

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة موقعنا الإلكتروني:

 

www.ta2alshabab.org

 

أو حسابنا في تويتر:  @ta2_alshabab

 

أو صفحة المهرجان في الفيس بوك: ta2 alshabab

 

بالإمكان تحميل التطبيق الخاص بالآيفون لمتابعة برامج وزارة الثقافة وفعاليات مهرجان "تاء الشباب" تحت مسمى "ثقافة البحرين"، من خلال الرابط التالي:

 

 http://itunes.apple.com/app/bahrain-culture/id534148048?mt=8

 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين