المركز الإعلامي

10 أكتوبر 2012 المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي يفصح عن تجربته ويستعرض يوم غد الخميس تطلعاته ومشواره العربي والعالمي

تعريفًا بدوره المحلي والعربي والإقليمي، وحرصًا على التواصل مع المراكز والحلقات المعرفية والإعلامية، يقيم المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي يوم غد (الخميس) المؤتمر الصحفي الأول الذي يهدف إلى تقديم تجاربه المختلفة حول التراث العالمي والمواقع العربية تحديدًا، ويسرد بأسلوب علمي المسارات الخاصة التي يسلكها المركز للاندماج في المفاهيم العالمية التي تهتم بها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، وذلك يوم غد الخميس في الساعة الواحدة ظهرًا بالمركز الإقليمي العربي للتراث العالمي في موقعه بالمجمع الثقافي في منطقة المنامة. حيث أن الدعوة مفتوحة لكافة الإعلاميين والمهتمين بالشأن التراثي والطبيعي والتجربة الإقليمية لرصد مواقعها وعمرانها وفق معايير عالمية متفق عليها.

 

وتتناول معالي وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة في هذا المؤتمر الدور الذي ينفرد به هذا المركز في مساندة الدول العربية وتشجيعها كافة على حماية وتطوير مواقعها التراثية الثقافية والطبيعية وغيرها من المقومات التي تتيح لها التبادل المعرفي والعلمي والإنساني مع بقية الشعوب العالمية الأخرى لإيجاد إرث مشترك وضمان بقائها كارث للانسانية. ويبحث حول استراتيجة المركز التي تضمن تنفيذ اتفاقية التراث العالمي للعام 1972م، والتي صدقت عليه الحكومة البحرينية مع منظمة اليونيسكو في العام 1991م. ويسعى المركز الإقليمي في مشواره الذي انطلق فعليًا في أبريل الماضي بعد الاجتماع الأول لمجلس الادارة إلى دعم المواقع العربية المختلفة وتعزيز تراثها الإنساني والحضاري من خلال بث الوعي ومباشرة مجموعة من الخطط التي توفر التعامل المستدام وتتبع وسائل حفاظية عالمية خاصة تحفظ هذه الحضارات القيمة وتطورها لتكون ضمن السياق العالمي للمواقع التراثية. كما سيتحدث الدكتور سعيد الخزاعي مدير المركز الإقليمي عن دور مملكة البحرين في احتضان هذا المركز الإقليمي وتحديدًا دور وزارة الثقافة التي بادرت لهذا المشروع وساهمت في دعمه وتعزيز مشاركته عربيًا ودوليًا.

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين