المركز الإعلامي

20 أغسطس 2013 مدينة نخول تواصل فعالياتها والأطفال يختبرون تجارب فنية وترفيهية وثقافية مدهشة
مدينة نخول تواصل فعالياتها 
والأطفال يختبرون تجارب فنية وترفيهية وثقافية مدهشة

مدينة نخول التي فضاء للحلم وللفرح، انطلقت بافتتاح معالي وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة بمركز البحرين الدوليّ للمعارض والمؤتمرات، وتستمرّ ورشها وفعالياتها على مدى أيام مهرجان صيف البحرين وتتواصل أنشطتها للعائلات الزائرة والسيّاح، وذلك منذ الساعة 10 صباحًا وحتّى 4 مساءً كما هو مخطّط لمدينة نخّول طيلة هذا المهرجان.

إذ اختتمت ورشة الدمية الرّوسيّة (ماتريوشكا) بالأمس بعد أن شارك الأطفال في التعرّف على ملامح هذه الدمية. يستمر عرض باليه (شهرزاد) برفقة موسيقى كورساكوف ثلاث قصصٍ مختلفة وساحرة، يندمج فيها الأطفال حيث عالم ألف ليلة وليلة. وتواصل الحكواتيّة الفلسطينيّة دنيس أسعد والعازف كمال خليل استيقافهما الجمهور بصوتِ الحكاية الشعبيّة وموسيقى البحر والحياة على آلة العود.

ويواصل الأطفال الصغار استكشاف الفضاء الخارجي مع (رحلة في الكون والفضاء) التي كشفت الكثير من المعلومات الكونيّة خلال سلسلة المغامرات الشيّقة، وتعلّم الأطفال الفنّ الشعبيّ لصناعة لوحات فنّية عبر الرسم والتلوين باستخدام الرمل مع تركيا في ورشة (سكرافيتو) ، وكذلك فنّ الرسم على سطح الماء باستخدام ألوان الإبرو. بالإضافة إلى عرض مواهب الأطفال بحثًا عن نجوم نخّول، الذي استمرّ في نبش الإبداعات رغبةً في إيجاد المختلف واللامع. بالإضافة للتطريز التركي ، والحرف اليدوية التركية، بينما كانت الشفهيّات والسّماعيّات الفلسطينيّة هي أجمل ما حمله البحر الفلسطينيّ إلى مرفأ البحرين عبر (رحلة في عالم الحكايات والأشعار) وكذلك ورشة عمل الموسيقى والإيقاعات.

أمّا مفاجآت الأمس فكانت من أقصى الشمال، وانطلاق فعالية أغطية الرأس الروسيّة، ليتعلم الأطفال كيفية صنع أغطية الرؤوس المتنوعة والتقليدية التي كانت ترتديها النساء والفتيات الروسيات، بأشكالها وألوانها المختلفة. خيمة نخول تواصل تقديم أسبابَ الفرح بذرائع الفن والموسيقى والشعر والحكاية والاستعراض، تلون الصيف بمزاج طفل فرِح.

 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين