المركز الإعلامي

26 أغسطس 2013 وزيرة الثقافة في استقبالها للمهندس بقشان تؤكّد أهميّة المسار التراثيّ في الحفاظ على خصوصيّة الهويّة
وزيرة الثقافة في استقبالها للمهندس بقشان
تؤكّد أهميّة المسار التراثيّ في الحفاظ على خصوصيّة الهويّة

كيفما تمتدّ الأوطان بجغرافيّتها وأسمائها، فالثقافة التقاء هذه المساحات وتوليفتها المشتركة، إذ استقبلت معالي وزيرة الثقافة الشيخة ميّ بنت محمّد آل خليفة صباح اليوم (الاثنين) المهندس السعوديّ عبدالله بقشان رئيس مجموعة بقشان العربيّة بمكتبها في وزارة الثقافة، وذلك لمناقشة المشاريع التراثيّة والإنسانيّة وعرض المواقع الأثريّة والخارطة الثقافيّة البحرينيّة السعوديّة.

خلال اللقاء، أكّدت معالي وزيرة الثقافة ضرورة الالتفات إلى المواقع الأثريّة واستحداث العمران كأداة تقنيّة لتوثيق تلك المناطق باعتبارها الهويّة المكانيّة الخليجيّة، واستحضرت في حديثها مشروع طريق اللؤلؤ: شاهد على الحياة الاقتصاديّة، مشيرةً إلى دوره في تلخيص السيرة الإنسانيّة خلال فترة الغوص والبحث عن اللؤلؤ، وأكّدت أن ثراء التجربة الإنسانيّة في تلك المنطقة، وإبقاء المكوّنات العمرانيّة والدلائل التاريخيّة كان من شأنه إعادة ترميم الذاكرة القديمة لمدينة المحرّق، والاحتفاظ بالتفاصيل التاريخيّة. حيث تمكّنت مملكة البحرين من تسجيل موقع طريق اللؤلؤ في العام الماضي على قائمة التراث الإنسانيّ العالميّ، وهي الآن في صدد الاشتغال عمرانيًا على استعادة مكوّنات المنطقة وحفظها وتكريسها كمعبرٍ ثقافيّ وسياحيّ تاريخيّ يستعيد حضارة إنسان البحرِ والغوّاصة.

ونظرًا لأنشطة المهندس بقشان الحضاريّة والتاريخيّة التي تتركّز في منطقة حضرموت، فقد استعرض خلال نقاشه أهم المناطق التاريخيّة والإنسانيّة، داعيًا معاليها إلى زيارة تلك المواقع والمشاريع والاطّلاع على التجربة السعوديّة في هذا الصدد. كما أفصح عن مجموعة المشاريع المقبلة التي يهتمّ بها في سياق عمله، مؤكّدًا سعيه عبر الجهات التي يرأسها والتي ينتمي إليها إلى تفعيل كافّة الأدوات التي بإمكانها إنجاز مختلف المشاريع وتوسيع نطاق الاهتمام بها.

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين