المركز الإعلامي

27 أغسطس 2013 وزيرة الثقافة في استقبالها إدارة الأوقاف الجعفريّة تبحث مشاريع عديدة في مناطق المنامة، الخميس، بوري، عالي وبني جمرة
وزيرة الثقافة في استقبالها إدارة الأوقاف الجعفريّة
تبحث مشاريع عديدة في مناطق المنامة، الخميس، بوري، عالي وبني جمرة

لأن الأوطان في تفاصيلها وحبكاتها تتحقّق بتكامل الأدوار ما بين مختلف الجهات، استقبلت معالي وزيرة الثقافة الشيخة ميّ بنت محمد آل خليفة وفدًا من إدارة الأوقاف الجعفريّة برئاسة الشيخ محسن العصفور رئيس مجلس الإدارة، والسيّد علي الحدّاد مدير إدارة الأوقاف الجعفريّة، بالإضافة إلى اثنين من فريق الهندسة بإدارة الأوقاف ورئيس الشؤون الإدارية الماليّة، أمّا من جهة وزارة الثقافة، فقد حضر اللقاء د. علاء حبشي مستشار الترميم والسيّدة ليلى العلي مستشارة خبير التطوير بوزارة الثقافة، وذلك صباح اليوم (الثلاثاء)في وزارة الثقافة، لبحث سبل التعاون وتنسيق الجهود الخاصّة بالمشاريع الأثريّة والمنجزات الثقافيّة الحضاريّة والتاريخيّة.

حيث تباحث الطرفان تفاصيل التعاون والاشتغال على المشاريع العمرانيّة الحفاظيّة، من أهمّها مركز زوّار مسجد الخميس، الذي يؤرّخ لهذا العمران الإسلاميّ ويختزل تاريخ المنطقة، حيث من المخطّط تكوين مسار ثقافيّ تنمويّ وعمرانيّ، يتّصل فيه المسجد بمدرسة الخميس والمعروفة باسم مدرسة المباركة العلويّة ويشمل المسار في اتّصاله بالمكوّنات المكانيّة كلاً من عين بو زيدان والمزارع المحيطة بهذه المنطقة. كما نوقشت فكرة استثمار الأرض الواقعة إلى شمال المسجد وتحويلها إلى مواقف سيّارات ملائمة لزوّار المركز الذي ستقوم وزارة الثقافة بتشييده خلال المراحل المقبلة.

بالإضافة إلى العمران الإسلاميّ القديم، فقد طرح المتباحثون مشروع ترميم مسجد بوريّ وتطوير القرية القديمة المحيطة به في اشتغال على النسيج الحضاريّ والمدنيّ، إلى جانب التعاون ما بين وزارة الثقافة وإدارة الأوقاف الجعفريّة لتسجيل جميع شواهد القبور الأثريّة القديمة الموجودة حاليًّا في مقابر مختلف محافظات المملكة. وأشار الطرفان إلى ضرورة استثمار المكوّنات الفراغيّة في العاصمة البحرينيّة المنامة ضمن اشتغالات وزارة الثقافة على مشاريع تطوير باب البحرين والسوق القديم، حيث نوقشت أهميّة تطوير الساحات المفتوحة بما في ذلك الأسواق والمتاجر القديمة لإحياء التراث الشعبيّ شرطَ أن يتمّ تنسيقها وتطويرها بمقاييس عالميّة راقية.

كما تمّ بحث التعاون ما بين وزارة الثقافة وإدارة الأوقاف الجعفريّة من أجل إحياء التراث الإنسانيّ غير الماديّ المتمثّل في الحِرَف البحرينيّة القديمة والصناعات الشعبيّة، من بينها: صناعة الفخّار بمنطقة عالي وحِرفَة النسيج في بني جمرة.

وعلى هامش اللقاء، زار وفد إدارة الأوقاف الجعفريّة كلّاً من مسرح البحرين الوطنيّ والمركز الإقليميّ العربيّ للتراث العالميّ مبدين إعجابهم بهذا الاشتغال العمرانيّ الفريد والنسيج الثقافيّ الجميل، مثمّنين جهود وزارة الثقافة في تطوير العمران الثقافيّ والحضاريّ.

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين