المركز الإعلامي

23 أكتوبر 2013 الفرقة الوطنية الفلسطينية للموسيقى العربية تُطرب ثالث ليالي مهرجان البحرين الدولي للموسيقى
الفرقة الوطنية الفلسطينية للموسيقى العربية تُطرب ثالث ليالي مهرجان البحرين الدولي للموسيقى

أن تضرب موعدًا مع الماضي فيأتيك يغني، هكذا كان الجمهور البحريني على موعد مع الطرب الشرقي الأصيل، في ثالث أمسيات مهرجان البحرين للموسيقى في نسخته الثانية والعشرين، التي قدمتها الفرقة الوطنية الفلسطينية للموسيقى العربية، بقيادة الفنان رمزي أبو رضوان. مساء أمس الثلاثاء ،الموافق 22 أكتوبر2013م، على خشبة مسرح الصالة الثقافية.

في مستهل الحفل قدّم قائد الفرقة الفنان رمزي أبو رضوان بالنيابة عن الفرقة الوطنية الفلسطينية للموسيقى العربية الشكر لوزارة الثقافة ممثلة في معالي وزيرة الثقافة الشيخة بنت محمد آل خليفة ،كما وجه شكره للسفير الفلسطيني، والسفراء العرب، والجمهور البحريني على الحضور الكبير. قدمت الفرقة فسيفساء موسيقية شرقية متنوعة، وأعادت ببساطة محببة تقديم الأغنيات التي شكلت علامات هامة في التاريخ السمعي العربي الشرقي، أداها مجموعة متناغمة من العازفين والكورال، والمطربين الذي قدموا أنماطًا مختلفة من الموسيقى العربيّة الكلاسيكيّة مثل السّماعيّات والموشّحات، إضافة إلى أداء بعض الأعمال الخالدة من الطّرب العربيّ الأصيل، إضافة إلى مقطوعات أصلية من تلحين أعضاء الفرقة.

يذكر أن الفرقة الوطنيّة للموسيقى العربيّة تأسست عام 2010م بمبادرة منالموسيقار والملحّن الفلسطينيّ رمزي أبو رضوان، المدير الفنّيّ للفرقة، وذلك بهدف إعادة إحياء الموروث العربيّ الموسيقيّ وإثرائه، وذلك عبر تقديم مقطوعات لملحّنين فلسطينيّين وعرب لم تُؤَدَّ سابقًا ومجموعة مختارة من أهم مقطوعات الموسيقى العربيّة الكلاسيكيّة.

ويأتي تأسيس الفرقة في سياق إعادة بناء علاقة الفلسطينيّين بتقاليد الثّقافة العربيّة عامّةً والموسيقيّة خاصّةً، والمساهمة الفاعلة فيها بعد عقود من الانقطاع نتيجة لنكبة 1948م وتبعاتها المؤسفة، وهي علاقة عريقة تعود إلى العقود الأولى من القرن العشرين، إذ كان لِفِرَق مثل راديو القدس آنذاك إسهامات كبيرة ونوعيّة في نشر وتعزيز تلك الثّقافة الموسيقيّة، والتي كانت تضمّ بعضًا من أهمّ الأسماء خلال تلك الحقبة أمثال الموسيقار محمد عبد الكريم ويحيى اللّبابيدي.

وتضمّ الفرقة الوطنيّة للموسيقى العربيّة ما يقارب30عضوًا وعضوة من أفضل المواهب الموسيقيّة والغنائيّة من جميع أنحاء فلسطين، من رام الله، الخليل، جنين، حيفا، الناصرة، طولكرم، الجليل ونابلس، بالإضافة إلى مخيّمات الفوار وعروب والعماري.

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين