المركز الإعلامي

27 أكتوبر 2013 الوكيل المساعد لقطاع السياحة يفتتح ورشة عمل لتطوير السياحة
الوكيل المساعد لقطاع السياحة يفتتح ورشة عمل لتطوير السياحة

في سياق هو الأوّل من نوعه في التّاريخ السّياحيّ لمملكة البحرين، وبالتّزامن مع احتفاء المنامة بعامها السّياحيّ. أطلقت وزارة الثقافة صباح الأحد ورشها ولقاءاتها المكثّفة بعنوان (ورشة عمل لتحديد الملامح الرّئيسيّة لتطوير استراتيجيّة قطاع السّياحة)، وذلك بحضور الوكيل المساعد لقطاع السياحة بوزارة الثقافة الشيخ خالد بن حمود آل خليفة والدكتور عمر عبد الغفار المدير الإقليمي لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، حيث تنظّم وزارة الثّقافة هذه الورشة بالتّعاون مع منظّمة السّياحة العالميّة، على مدى يوميّ الأحد والاثنين (اللّذين يوافقان 27 و28 من شهر أكتوبر 2013م)، وذلك بفندق وسبا رامي غراند في منطقة السّيف.

وقد أوضحت معالي وزيرة الثّقافة الشّيخة ميّ بنت محمّد آل خليفة في بيان سابق أن هذا اللّقاء ما بين منظّمة السّياحة العالميّة والخبراء المتخصّصين والجهات المحليّة السّياحيّة من شأنه أن يجسّد مقدّمة أولى للعمل معًا في سياق تحقيق ذات الهدف والرّؤى، مشيرةً: "المنامة عاصمة السّياحة العربيّة تحاول إنجاز هويّتها واشتغالها لتكون بحضاراتها وثقافتها وتكوينها الإنسانيّ على خارطة العالم وفي نسقه. هذه الورشة هي موعدٌ للتّطلع باتّجاه آفاقنا الجديدة، فما لدينا يكفي بكل تأكيد لنفعل معًا المزيد من المشاريع والمنجزات والأفكار"

فيما وجه الوكيل المساعد لقطاع السياحة الشيخ خالد بن حمود آل خليفة في بداية الورشة شكره للحضور، معبرًا عن أهمية هذه المشاركة وسبقها بقوله: " تقوم المؤسسات بوضع خططها واستراتيجياتها داخليًا، لكننا أردنا في وزارة الثقافة أن نعمل بشكل مختلف، ننفتح على القطاع الخاص وعلى المعنيين بالشأن السياحي في المملكة، من أجل أن نضع معًا استراتيجيتنا السياحية للعشر سنوات القادمة"، مؤكدا على أهمية التركيز على السياحة الإقليمية التي تستهدف جذب السائح من دول الجوار من الخليج العربي عموما والسعودية خصوصًا، مشيرًا إلى الأولوية التي تنالها السياحة لدى القيادة في المملكة ممثلة في حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى، باعتبارها مورد هام من موارد الدخل الوطني.

 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين