المركز الإعلامي

29 أكتوبر 2013 معالي وزير السّياحة المصريّ يُطلِق الحملة السّياحيّة في الوطن العربيّ من المنامة
معالي وزير السّياحة المصريّ يُطلِق الحملة السّياحيّة في الوطن العربيّ من المنامة

البلاد التي لها في التّأريخ مكانها، جاءت ببداية حكايتها مع المنامة عاصمة السّياحة العربيّة للعام 2013م، ومثلما قالت مصر مساء يوم الثّلاثاء،29 أكتوبر 2013م، أن المنامة كانت وجهتها الأولى لإعادة تنشيط الوضع السّياحيّ والتّرويج لجمهوريّة مصر العربيّة بعد الأحداث السّياسيّة التي ألمّت بها في السنوات الثلاث الأخيرة. جاء ذلك في المؤتمر الصّحفيّ الذي عقدته وزارة الثّقافة لمعالي وزير السّياحة المصريّ السّيد هشام زعزوع بفندق الدّبلومات مساء اليوم بمشاركة معالي وزيرة الثّقافة الشّيخة ميّ بنت محمّد آل خليفة، وبحضور عدد من الوزراء والسّفراء والشّخصيات الدّبلوماسيّة والإعلاميّة.

وفي افتتاحيّة المؤتمر الذي يُعدّ أولى ليالي الثّقافة المصريّة بمملكة البحرين، توجّه معالي وزير السّياحة المصريّ بجزيل الشّكر لمملكة البحرين حكومةً وشعبًا ووزارة الثّقافة لحرصها الدّائم على مساندة الأوضاع المصريّة، ملوّحًا بتحيّات بلده، وقائلاً: "البحرين هي أولى الدّول العربيّة المساندة لمصر من أجل تصحيح مسار ثورتها والنّهوض مجدّدًا". كما أثنى في حديثه على التّجربة الثّقافيّة البحرينيّة التي تركت بزخمها أثرًا على المنطقة العربيّة، وأشار: "وزيرة الثّقافة البحرينيّة أثبتت أداءها على مستوى المنطقة، وهي نموذج يُحتَذى به في منطقتنا للمسؤول العربيّ المحبّ لوطنه الصّغير ووطنه العربيّ الأكبر". وأكّد في حديثه أن البحرين استطاعت خلال سنوات اشتغالها على أن تكون نموذجًا استثنائيًّا أثرى ملفّات الثّقافة والسّياحة على حدّ سواء، ويتميّز اليوم بحرصه أيضًا على ملفّ البيئة في لفتة غير مسبوقة. ووجّه معالي السّيّد هشام زعزوع دعوته لوزيرة الثّقافة لزيارة مصر للاستفادة من التّجربة الحضاريّة والثّقافيّة البحرينيّة.

وحول الوضع السّياحيّ المصريّ، أوضح معالي وزير السّياحة المصريّ أنه لا ينفصل عن الوضع السّياحيّ، وقد أثّرت الأحداث التي تلت ثورة يونيو على المؤشّرات السّياحيّة، مستدركًا: "إن كانت هذه الضّريبة لتصحيح المسار السّياسيّ والوطنيّ، فنحن سعداء بدفع هذه الضّريبة، وستبقى مصر هي مصر التي عهدنها، وبكلّ تأكيد هي عائدة بقوّة في كلّ المجالات. أمّا ما حداث فهو مجرّد انفصال مؤقّت". معربًا عن تطلّعاته لمزيد من اللّحمة العربيّة مع مصر.

وفيما يخضّ الأداء السّياحيّ، فقد أشار إلى أنّه قد انخفض مؤخّرًا بعد فضّ اعتصامات النّهضة، على الرّغم من أنّ الحكومة المصريّة قد حرصت على أن تكون الأمور تحت السّيطرة، حيث تسبّبت الظّروف والأطراف المتداخلة في إثارة الزّوابع على المستوى الدّوليّ، الأمر الذي أدّى لاتّخاذ قرارات وإطلاق تحذيرات في بعض الدّول بشأن زيارة مصر، وبالتّالي فقد انخفضت الحركة السّياحيّة الدّوليّة بنسبة وصلت إلى 25%.

ومع حصول الانخفاض الحادّ في مستويات السّياحة، بدأ القطاع السّياحيّ المصريّ باتّخاذ خطوات وتحديد استراتيجيّات تتلاءم مع الوضع، يتمّ في التّحرك على عدّة مراحل بحسب الخارطة الأمنيّة التي بدأت تستتبّ في الشّوارع المصريّة. وأكّد معالي وزير السّياحة المصريّ أنّ حظر التّجوال في الوقت الرّاهن لا ينطبق على المدن السّياحيّة، وثمّة توجه لإنهائه في 14 نوفمبر. وبناءً على هذه الخطوة، بدأ الاتًصال بالشّركاء والمسؤولين للقطاع السّياحيّ في مختلف أنحاء العالم، وتحديدًا في أوروبا باعتبارها تشكّل ما يقارب 72% من الحركة السّياحيّة، وأوضح أنّ تلك الجهود قد بدأت تؤتي ثمارها من خلال رفع أو تخفيف تحذيرات السّفر بما يسمح بتنشيط وتنمية الحركة السّياحة الوافدة، وقد كانت ألمانيا في مطلع الدّول التي تجاوبت مع هذه الاتًصالات، كما توالت الدّول لتصل إلى 18 دولة من بينها اليابان، مشيرًا إلى أن التّحرك الآن يستهدف منطقتيّ أوروبا الشّرقيّة والغربيّة باعتبارهما المصدر الأساسيّ للحراك السّياحيّ في مصر، تليها المنطقة العربيّة التي تمثّل 20% من الحراك السّياحيّ. وأعلن خلال المؤتمر الصّحفيّ أن مملكة البحرين هي الانطلاقة للحملة التّرويجيّة السّياحيّة لمصر، موجّهًا من المنامة دعوته لكلّ المنطقة العربيّة للعودة إلى ليالي مصر السّياحيّة في النّصف الثّاني من نوفمبر المقبل بالتّزامن مع رفع حظر التّجوال، وأشار إلى تدشين عدد من الخطوط الجويّة المباشرة للمناطق السّياحيّة من جدّة والرّياض، الكويت، دبي، أبو ظبي وغيرها.

وخلال عرضه، قدّم معالي وزير السّياحة المصريّ العديد من الإحصائيّات والتّفاصيل حول الحركة السّياحيّة في مصر خلال السّنوات الأخيرة، مبيّنًا أن العديد من المؤشّرات تمنح الأمل وتبشّر بتعافي السّياحة المصريّة من الوعكة التي ألمّت بها. وقد اختتم حديثه بعرض فيلم دعائيّ يعتزم إطلاقه في المنطقة العربيّة في خطّة للتّرويج السّياحيّ، بعنوان: مصر بداية الحكاية.

وخلال المؤتمر، رحّبت معالي وزيرة الثّقافة الشّيخة ميّ بنت محمّد آل خليفة بمعالي وزير السّياحة المصريّ، معربةً عن سعادتها بالخطوات المقبلة لمصر فيما يتعلّق بالمجال السّياحيّ، قائلةً: "مصر في قلوبنا، ولياليها المقبلة في المنامة عاصمة السّياحة العربيّة تكرّس لجمالها وثقافاتها"، وأعلنت خلال المؤتمرّ أنّ الفيلم المعروض سيُبثّ على قناة تلفزيون البحرين الرّسميّة بالتّزامن مع ليالي الثّقافة المصريّة. واعتبرت مصر خلال حديثها الوجهة السّياحيّة الأولى على مستوى الوطن العربيّ والعالم، مشيرةً إلى تطلّع الشّعوب العربيّة إلى ما ستقدّمه مصر في المراحل المقبلة.

 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين