المركز الإعلامي

11 نوفمبر 2013 وزيرة الثقافة تشارك في مؤتمر الحوار العربيّ الأوروبيّ في القرن 21 ببروكسل
وزيرة الثقافة تشارك في مؤتمر الحوار العربيّ الأوروبيّ في القرن 21 ببروكسل

 

باعتبار الثّقافة أجمل اللّغات الإنسانيّة للحوار والتّخاطب، شاركت معالي وزيرة الثّقافة الشّيخة ميّ بنت محمّد آل خليفة في مؤتمر (الحوار العربيّ الأوروبيّ في القرن الحادي والعشرين... نحو رؤية مشتركة) الذي تنظّمه مؤسّسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشّعري تحت رعاية وبحضور رئيس برلمان الاتّحاد الأوروربيّ مارتن شولتز في العاصمة البلجيكيّة بروكسل، حيث انطلقت أعمال المؤتمر في نسخته الثّالثة عشرة بحضور أكثر من 300 مشارك من الشّخصيّات السّياسيّة والدّبلوماسيّة، الأدباء والمفكّرين، الشّخصيّات الثّقافيّة والإعلاميّين من مختلف دول العالم.

وعن طبيعة المشاركة، أوضحت معالي وزيرة الثّقافة: "في مثل هذا الوقت حيث القضايا مرهونة بحراكاتها الخاصّة وتعميقها للمسافات، لا زلنا قادرين على التّلويح بأصواتنا وعبور العالم حيث الآخر يرغب فعليًّا في التّعرف إلينا واكتشاف حقيقتنا، فالثّقافة وجه شبه العالم، وجهه الذي يتفاهم مع الجميع، يلمس الجمال، يتحسّس مواضع الحياة ولا ينتبه إلى المسافة أيًّا كانت"، وتواصل: "الثّقافة أرض لقاءاتنا، هذا العالم بإمكانه أن يستقرّ إذا تمكّن فعليًّا من استشعار الحقيقة والأمل، والدّيمقراطيّة التي يناقش المؤتمر محاورها اليوم لا تتحقّق ما لم نكن نملك وعيًا كاملاً بمفاهيمها وبأنفسنا وبإنسانيّاتنا وقدرتنا على التّسامح والتّعايش مع كلّ الشعوب".

وتجيء هذه الدّورة من مؤتمر الحوار العربيّ الأوروربيّ في القرن الحادي والعشرين من أجل بحث أرضيّة مشتركة ونقاط التقاء مع الشّعوب في العالمين العربيّ والأوروبيّ في سياق الظّروف والأحداث الأخيرة، وذلك في جهود مستمرّة للإسهام في الحِراك الفكريّ الدّوليّ والتّخفيف من حدّة المواجهات البشريّة التي خلّفتها الصّراعات والمنافسات، إذ يمثّل المؤتمر الذي تنظّمه البابطين جزءًا من الجهد العالميّ الهادف لتحقيق التّفاهم بين الإنسانيّات في كلّ الأوطان، وقد اتّخذ هذه المرّة موضوع الدّيمقراطيّة والإنسانيّات ما بين أوطانها وطرق التّعبير عن ذاتها موضوعًا واسعًا لمناقشته عبر مجموعة من المحاور، وذلك في محاولة لفهم الإشكاليّات والأطروحات المحيطة به.

وقد أثرى الجلسات الافتتاحيّة مجموعة من صنّاع القرّار والشّخصيات الهامّة، منهم: السّيّد مارتن شولتز رئيس البرلمان الأوروبيّ الذي افتتح الجلسة، السّيّد مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمّة الكويتيّ، السّيد جورج سامبايو رئيس البرتغال الأسبق والسّيّد عبدالعزيز سعود البابطين رئيس المؤسّسة. وأتبع الافتتاح أولى جلسات المؤتمر لهذا حول (إعادة التّفكير في الدّيمقراطيّة)، خصوصًا وأنّ الحِراكات حول العالم تسعى لتحقيق مفاهيمها رغم ما يواجهه نظام الدّيمقراطيّة بصورته التّقليديّة من مشكلات يجب إيجاد حلول لها. وقد أدار هذه الجلسة وزير خارجيّة المغرب الأسبق السّيد محمد بن عيسى، بمشاركة كلٍّ من: الدّكتور حارث سيلاجيتش (رئيس الوزراء البوسنيّ السّابق)، الشّيخ الدّكتور محمّد صباح السّالم الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجيّة الكويتي السابق، رئيس مجلس نوّاب مالطا السّابق السّيّد مايكل فريندو والأديب والسّياسيّ الجزائريّ الدّكتور محيي الدّين عميمور. وجاءت هذه البداية تمهيدًا لأعمال المؤتمر في يومه الثّاني حيث استمرت المحاور في معالجة تلك المفاهيم من خلال الجلسة الثّانية حول (وسائل التّواصل الاجتماعيّ، فضاء جديد في الدّيمقراطيّة) والتي تعاين التّغييرات الهائلة في اتّجاه تحرّر الفرد من أشكال التّسلّط السّياسيّ، والجلسة الأخيرة ناقشت محور (التّعليم والمواطنة... أدوات أساسيّة للقرن الحادي والعشرين) وتثير تساؤلات حول دور مؤسّسات التّعليم في تأكيد المواطنة من جهة وفكرة المواطنة ودورها في صناعة التّعليم من جهة أخرى.

 

 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين