المركز الإعلامي

09 ديسمبر 2013 وزارة الثّقافة في مهرجان شكرًا بحرين، وتعرّف الجاليات بالمنجزات الثّقافيّة والسّياحيّة
وزارة الثّقافة في مهرجان شكرًا بحرين، وتعرّف الجاليات بالمنجزات الثّقافيّة والسّياحيّة

الثّقافة في نسجها للحُبّ بين بحريها والقادم، كانت تقول أيضًا (شكرًا بحرين) ضمن المهرجان الذي نظّمته الجاليات المقيمة والزّائرة للمملكة عبر اتّحاد جمعية البحرين للمغتربين، في سياق برنامجٍ ترفيهيّ وعائليّ أقيم يوم الجمعة الماضي الموافق 6 ديسمبر 2013م، باستاد البحرين الوطنيّ، برعاية كريمة وسامية من صاحب السموّ الملكيّ الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقّر. وقد شهد مهرجان (شكرًا بحرين) لفتة جماعيّة جميلة، تعرب من خلالها كلّ الجاليات من مختلف دول العالم عن امتنانها وتقديرها للمنامة، أرض السّلام، بمشاركة واسعة من وزارات الدّولة، السّفارات والقنصليّات، الجمعيّات والأندية وغيرها من الجهات.

وفي أجواء احتفائيّة، شاركت وزارة الثّقافة بتقديم نتاجها الثّقافيّ والسّياحيّ من خلال العديد من النّشرات والمطبوعات التي تعرّف القادمين بأهم الملامح الجماليّة والجواذب السّياحيّة في المملكة، كما قدّمت في جناحها الخاصّ عددًا من منشوراتها التي تروّج للعمران المحليّ وتشيع أفكارها للمنامة عاصمة السّياحة العربيّة 2013م، معرّفة الزوّار بأهمّ أنشطتها المقبلة وملامح المنامة التّاريخيّة والحضاريّة. وعبر بعض المقاطع الفيليميّة القصيرة، استعرض الجناح توثيقًا تاريخيًّا لأهمّ المواقع الأثريّة البحرينيّة، وأنماط حياة الإنسان البحرينيّ القديم.

كما كانت الموسيقى الشّعبيّة والسّماعيّات الفنّيّة المحليّة حاضرة مع فرقة محمّد بن فارس للفنون الشّعبيّة التي قدّمت عددًا من الوصلات الغنائيّة مستحضرة أغنيات الزّمن البحرينيّ الأصيل، ومستلهمة إيقاعات البحّارة والأغنيات الشّعبيّة الوطنيّة. وجسّدت الفرقة اختزالاً مكثّفًا للصّوتيات البحرينيّة ومعالجات فنّيّة عرّفت المستمعين بالمكتسبات الغنائيّة واللّحنيّة البحرينيّة.

تجدر الإشارة إلى أنّ مهرجان (شكرًا بحرين) يمثّل فرصة للمقيمين والزوّار لإبراز ثقافة بلدانهم وموروثاتهم سواء من خلال مجموعة من الفعاليّات والأنشطة الفلكلوريّة أو من خلال الأزياء الشّعبيّة والملامح العامّة. كما يمثّل اللّقاء فرصة لكلّ الجهات الوطنيّة بمختلف توجّهاتها واشتغالاتها من أجل التّرويج للنّماذج الثّقافيّة والتّعليميّة والتّجاريّة والسّياحيّة المتوافرة في تلك البلدان. ويجسّد شعار هذا العام (شكرًا بحرين) تعبيرًا عن التّقارب الحميم الذي تصنعه المنامة، في انعكاس لثقافة المجتمع البحرينيّ التي تستند على مبادئ التّسامح والتّعايش والانصهار ما بين مختلف الجماعات.

 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين