المركز الإعلامي

13 ديسمبر 2013 متحف البحرين الوطني يستضيف المؤتمر الدولي "إعادة النظر في العروض المتحفية"
متحف البحرين الوطني يستضيف المؤتمر الدولي

استضاف متحف البحرين الوطني فعاليات المؤتمر الدولي "إعادة النظر في طريقة العروض المتحفية" المنعقد بمناسبة احتفالات وزارة الثقافة بمرور ربع قرن على تأسيس متحف البحرين الوطني، حيث افتتح المؤتمر أعماله يوم الخميس الماضي الموافق 12 ديسمبر الجاري، بحضور وزيرة الثقافة معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة وعدد كبير من الخبراء والمختصين في هذا المجال من كافة أنحاء العالم.

المؤتمر هو باكورة الاحتفالات الخاصة بهذه المناسبة والتي تأتي تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولى العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الذي يرعى الاحتفالية الرسمية ليوم الأحد المقبل في متحف البحرين الوطني. وتضم الفعاليات ليلة "ما نامت المنامة" التي تنطلق في نسختها الأولى هذا العام وتحوي فعاليات متنوعة بإيقاعات متباينة، بين الموسيقى، والفن التشكيلي، والفكر والأدب، الغناء، والتاريخ، وهي فعالية مفتوحة للجمهور تبدأ في متحف البحرين الوطني الذي يحتفل بريع قرن على تأسيسه وتعود إليه في صباح اليوم التالي. 

وقالت معالي الوزيرة: "يسعدنا تواجد المهندسين والمعمارين والخبراء الدوليين في هذا المؤتمر الأول من نوعه والذي يعد انطلاقة لمفهوم وتوجه جديد فيما يتعلق بطريقة العروض المتحفية مستقبلا"، كما رحّبت بالمهندس المعماري الذي قام بتصميم المبنى منذ ربع قرن. وأوضحت الشيخة مي في معرض كلمتها بمكانة متحف البحرين الوطني على خارطة التراث الحضاري والتاريخي للبحرين، وعن توجه مملكة البحرين في حفظ وتوثيق إرثها، معلنة في هذه المناسبة عن افتتاح "بيت خلف" اليوم كأحد المتاحف الذي يؤرخ لذاكرة اللؤلؤ في البحرين.

من جهته، ألقى مدير مركز التراث العالمي بالمنطقة العربية التابع لليونسكو الدكتور منير بوشناقي كلمته خلال الافتتاح، وسلط فيها الضوء على جهود منظمة اليونسكو في تطوير حركة المتاحف في المنطقة العربية، قائلاَ: " لقد شهدنا طفرة كبيرة في مجال المتاحف في المنطقة العربية ككل، وفي الخليج على نحو خاص، وإن اليونسكو كانت تتابع باهتمام حركة تطور المتاحف التي بدأت منذ ثمانيات القرن الماضي، والتي حرصت على إبراز الجانب المعماري، وكذلك الإرث التاريخي" موضحاً بأن اليونسكو تبنت في تلك الفترة مفهوماً جديداً فيما يتعلق بتطوير المتاحف، إذ استقدمت الخبراء من كافة دول أوروبا كالسويد وإيطاليا وبولندا وفرنسا، والذين بدورهم أجروا تغييرات جوهرية في المتاحف العربية. وأما فيما يتعلق بحركة المتاحف في البحرين، أشار د. بوشناقي إلى " إن التطور الهائل الذي رافق متحف البحرين الوطني منذ أنشائه في العام 1988، جعل منه منارة عرض حضارة وتاريخ البحرين، وذلك نتاج جهود المسؤولين في البحرين وعلى رأسهم معالي وزيرة الثقافة"، إذ نستذكر في هذه المناسبة الإنجازات التي حدثت في هذا المجال ومنها تسجيل قلعة البحرين ضمن لائحة التراث العالمي لدى منظمة اليونسكو". وفيما يتعلق بمشاركته في هذا المؤتمر، علق بوشناقي "إن هذا المؤتمر مهم جداً للخبراء والمختصين لبحث كيفية تطويع التكنولوجيا والمقومات الحديثة لدعم المتاحف، وتعزيز القيمة المعرفية المتعلقة بالتاريخ والفن والحضارة".

وقد ألقى القائم بأعمال مدير المتحف السيد رشاد فرج كلمته التي أشاد فيها بجهود المسئولين في مملكة البحرين في إثراء الحضارة والتاريخ البحريني عن طريق تطوير المتحف الوطني، مضيفاً "بأننا خلال عام واحد افتتحنا العديد من المراكز المعنية بحفظ وتوثيق الحضارة والثقافة البحرينية، منها تشييد صرح المسرح الوطني، وكذلك إنشاء مركز التراث العالمي بالمنطقة العربية التابع لمنظمة اليونسكو وغيرها" مشيدا في ذات الوقت بالمساهمة الكبيرة والفعالة للقطاع الخاص في دعم هذا الحراك.

وتحدث مهندس متحف البحرين الوطني السيد كنود هولشر، عن تجربته في العمل على مشروع تطوير المتحف، إذ استهل كلمته بالإشارة إلى مخططاته الأولية والتفاصيل الهيكلية للبناء، معلقاً "لقد كان تحدياً كبيراً بالنسبة لي كمهندس معماري للعمل في البحرين والتعامل مع العمارة العربية التي شغلتني كثيراً، لذلك حرصت على الحفاظ على الهوية البحرينية وإبرازها شكلاً ومضموناً" مستعرضاً بذلك خبراته في هذا المجال وتوظيفه لها في متحف البحرين، حيث تناول مع الحضور تفاصيل المعمارية الخارجية للمتحف وانطباعاتها، وكذلك المعروضات الداخلية له، مضيفاً "ركزت بشكل خاص على استخدام الأشكال الهندسية البسيطة في المخطط وتموضع المباني في إشارة إلى العمارة الإسلامية التقليدية وبطريقة تشكل مجمعاً يلائم البيئة المحيطة".

يشار إلى أن المؤتمر استمر على مدى ثلاثة أيام. وشارك فيه مجموعة واسعة من الخبراء والمختصين في مجال المتاحف، وذلك ضمن فعاليات الاحتفاء بمرور ربع قرن على تأسيس متحف البحرين الوطني.

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين