المركز الإعلامي

10 يناير 2013 في وقوف عند مستجدات تطوير سوق المنامة القديم وزيرة الثقافة تعلن عن استعادة الحياة في مارس المقبل
أوضحت معالي وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة عن استمرار أعمال تطوير سوق المنامة القديم مع الحفاظ على هويته المعمارية ذات التراث المبني على الأصالة والمحاكي لتاريخ مملكة البحرين أثناء مؤتمر صحفي دعت إليه وزارة الثقافة مساء يوم الأربعاء في متحف البحرين الوطني. حضر المؤتمر الذي تطرق إلى مستجدات تطوير سوق المنامة القديم، السيد محمود الكوهجي الرئيس التنفيذي لشركة ممتلكات البحرين القابضة، كل من النائبين ابتسام هجرس وأحمد قراطة، نائب رئيس اللجنة الأهلية لمشروع تطوير سوق المنامة القديم محمود النامليتي وعدد من تجار سوق المنامة، بالإضافة لممثلي الشركات والمؤسسات الأهلية المساهمة في المشروع ومجموعة من الإعلاميين.
 
 
 
أشارت معالي وزيرة الثقافة الشيخة مي إلى أهمية تعاون جميع الأطراف المعنية من وزارات وهيئات للمساهمة الفعلية في تطوير سوق المنامة القديم وتجاوز المعوقات التي تواجه التجار لضمان استمرار أنشطتهم التجارية. مؤكدةً أن تزامن المشروع مع انطلاق المنامة عاصمة السياحة العربية للعام 2013 سيتيح استعادة المواقع الوظيفية التي كان يختص بها المكان في عهد المغفور له الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة، حيث سيتم افتتاح مكاتب لمنظمتي السياحة العربية والسياحة العالمية للترويج السياحي، كما سيُدشن مركز للمعلومات المعرفية حول الأنشطة والفعاليات الثقافية والترفيهية.
 
وأكدت معالي الوزيرة على ضرورة التركيز على عامل الجذب من خلال  استعادة الحياة في المواقع التاريخية والأماكن التراثية، عبر إحياء المقاهي الشعبية والمطاعم التي لها مكانها في ذاكرة التراث البحريني لاستقطاب أكبر عدد من السياح والمقيمين.  وأضافت أنه سيتم إطلاق حزمة من البرامج السياحية التي تتضمن خطة شمولية لإحياء مبنى البريد القديم مع مبنى باب البحرين في مارس القادم، بالإضافة لافتتاح متجر "ايس كريم نصيف" ومقهى "زعفران" في الرابع عشر من شهر يناير الجاري والذي يستعيد أحد الأنشطة التجارية التي كان ينفرد بها سوق المنامة، افتتاحٌ تصاحبه فرقة محمد بن فارس للموسيقى.
 
 
 
 
 
فيما تحدث  المهندس غسان الشمالي  من وزارة الثقافة عن المشاريع الإنشائية في سوق المنامة، وطرح الأسس البينية في الحفاظ على الهوية المعمارية مع عدم تشويه لغة التراث الأصلية وذلك من خلال استخدام اسلوب المعمار المعاصر وتبسيط العناصر التراثية بصرياً في واجهات باب البحرين حيث تم اعتماد وحدة اللون وتناسق الأشكال والارتفاعات كما تمّ توظيف عنصر الإضاءة كملمح جمالي يزيد من رونق المكان.
 
 
 
وأبدت المتخصصة في شؤون المعارض في وزارة الثقافة  السيدة فرانسيس ستافورد رؤيتها حول تنظيم مهرجان فني ثقافي في سوق المنامة،  يقدّم عدداً من المصممين البحرينيين والمبدعين الذين يعرضون منتجاتهم المبتكرة في مجال تصميم المجوهرات والحلي والمصنوعات الحرفية. إذ  يهدف هذا المهرجان التسويقي إلى استعادة الحياة التجارية قديماً التي اشتهرت بها منطقة باب البحرين. كما سترافق "سوق باب البحرين" نشاطات ثقافية وترفيهية منها العزف المباشر للفرق الموسيقية، بيع الأغذية المنتجة محلياً، ورش عمل فنيّة، معرض فني يعرض الأعمال البحرينية وبرنامج خاص بالأطفال، ما يضيف جواً من التلاقي والتفاعل بين مختلف الزائرين، بالإضافة للترويج السياحي لسوق البحرين القديم. 
المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين