المركز الإعلامي

26 يناير 2013 وزارة الثقافة تدشّن مشروعها السياحي الأول قلعة الرفاع وزيرة الثقافة: القيمة الحقيقية للمعمار القديم تكمن في إدراجه ضمن حاضرنا

في معمارها الأول للمنامة عاصمة السياحة العربية للعام 2013م، تفتتح وزارة الثقافة في أول فصولها السياحية "السياحة الثقافية" العروض المتحفية الخاصة بتاريخ الأسرة المالكة مساء يوم غد الأحد الموافق للسابع والعشرين من شهر يناير في الساعة الخامسة والنصف مساءً، وذلك في قلعة الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح بمنطقة الرفاع. حيث يجسّد هذا المشروع واحدًا من مشاريع البنية السياحية التحتية التي تتحقق مع مطلع العام السياحي، برعاية كريمة من سمو الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية. ويمثّل المشروع إحياءً لمنطقة قلعة الرفاع التي تثري موقعها وذاكرتها التاريخية عبر سلسلة من العروض المتحفية والتوثيقية، وتعيد تأهيل المكان وإحياءه في إعادة سرد هذا التاريخ وتجسيد انعكاسه من ذاكرة المكان ذاتها ومحيطها المعماري الأول.

 

بهذه المناسبة، صرّحت معالي وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة: "لا يمكن للعمران القديم أن يُمحى، حيث يعاود الآن حدوثه في استحضار ثقافي مميز يعتمد على المرأى والملمس كذريعة حقيقية تشرح التفاصيل الأولية وتعيد إنتاج الحضارات وتمريرها أمام البصر لتؤكد الحكايات والأحداث، وتستردّ دورها التوثيقي على الملأ". مشيرةً إلى أن قلعة الرفاع تختزن أهمية حضارية كبرى لكونها مفصلاً تاريخيًا وحقبة هامة تؤرّخ المتغيرات الحياتية التي مرّت بها المنطقة، إذ أوضحت: "نحيك الآن تاريخنا بأسلوب الحكاية، ونُخرِج هذا التوثيق من ركوده إلى حراك الحياة حيث نصنع متقابلات حضارية متوازية ما بين الماضي والآن"، مؤكدةً أن هذا الاسترداد المعماري يعادله من ناحية أخرى توضيحات تاريخية وثقافية ومعرفية يجب تحريكها وتفعيلها في الثقافات العامة. كما أشارت إلى ضرورة إدراج هذا التاريخ في مشاريع البنية التحتية لكونه نموذجًا يستثمر تركة الماضي ويضيف إلى جاهزية المكان قيمة وظيفية متجددة: "نمتلك في الوطن العربي أماكن خصبة لمشاريع عديدة لا يمكن تحويلها إلى مجرد مزارات أو وقف تأمل، بل تكمن قيمتها الحقيقية في تجريدها من عاملها الزمني وتهيئتها لتتخذ مكانها ووظيفتها في الحاضر".

 

ومن تشكيلها الصخري الجميل، استدرج القائمون على المشروع فضاءً عمرانيًا خاصًا، حيث صمّمت الشركة الفرنسية "لا ميدوز" ومعماريو "PAD" ركنًا داخليًا بهيكل مرن في قلب الفناء الداخلي لقلعة الرفاع، يمثّل بتصميمه معرضًا مفتوحًا يستدعي ملامح تاريخ العائلة الحاكمة "آل خليفة"، كما يتصل بالتكوين العمراني الآخر لكافة مرافق القلعة. ولا يقتصر العرض على استعادة المشاهد وتذكارات الزمن، بل يلامس الحياة ويستدرجها إلى داخله عبر مقهى ملحق بالمكان، يطلّ بشرفته على وادي الحنينية، في تكامل ما بين التاريخ والبيئة.

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين