المركز الإعلامي

06 فبراير 2013 البحرين شغلت الصحافة الإيطالية مقالات تحدّثت عن "بلد مسرح الألف ليلة وليلة"

عرض الأوبرا الإيطالي "الريجوليتو" الذي شغل مسرح البحرين طيلة ليلتين خلال الفصل الأول من فصول عاصمة السياحة العربية، عاد إلى إيطاليا محمّلاً برائحة الشرق وعطر مملكة البحرين.
 
الصحافة حضرت مع فرقة رافينا الإيطالية، ولهذا الإعلام العالمي خصصت معالي وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة مؤتمراً صحافياً عبّرت خلاله عن اهتمام جلالة الملك المفدى والقيادة الحكيمة بالحراك الثقافي الذي يقدّم على أرض البحرين أغنية التلاقي والتآنس والتآلف الذي تريده المملكة أمثولةً للجميع وعبرةً للانفتاح الخلاّق والغني على الحضارات والثقافات المختلفة.  كما تحدّثت عن المشاريع الثقافية والسياحية لسنة المنامة عاصمة السياحة العربية والفصول الأربعة التي تحمل فعاليات وأنشطة محلية وعالمية : سياحة الثقافة، سياحة الرياضة، سياحة الترفيه وسياحة البيئة.
 
كان هذا اللقاء العفوي بجلسته والغني بمعلوماته محطّةً هامّة للصحافة الإيطالية التي سردت خلال شهر يناير الفائت عدداً من المقالات في أكبر الصحف (La Nazione, La Republica, Corriere Romagna) تحدّث عن النشاط الثقافي لمملكة البحرين وعن احترام القيادة للاختلافات وروح الانفتاح لديها، متوقّفين عند أهميّة المسرح الوطني الذي وضع البحرين على خارطة النشاط الثقافي والسياحي في العالم باستضافته أهمّ الأعمال والعروض الفنيّة العالمية، إذ عنونت صحيفة La Republica "وأراد الشيخ مسرحَ ألف ليلة وليلة" في البلد الذي يجمع التراث بالحداثة عمرانياً واجتماعياً مشيدين باهتمام ودعم جلالة الملك المفدى مباشرةً بالحراك الثقافي وتطويره. كما توقّفت المقالات عند جهود وزارة الثقافة في تعزيز خطّة المسؤولين في جذب الفنّ العالمي الراقي، معتبرةً وزيرة الثقافة "من أهم النساء العربيات اللواتي تعكسن الصورة الأجمل للمجتمع العربي والبحريني بالذات" هذا بالإضافة للإضاءة التي خصصوها لإعادة إحياء البيوت القديمة في المحرّق والمنامة واهتمام معاليها بالإرث الثقافي والعمراني في آن.
 
واللافت في المقالات تعبير الصحافيين عن فرحهم بالعودة إلى مملكة البحرين خلال السنة القادمة لأن التعاون مع المسؤولين الإيطاليين وبالأخص مع مهرجان رافينا الفنّي العالمي بدأ كي يستمر في السنوات القادمة لجذب أكبر عدد ممكن من العروض التي ترقى بالمكان إلى العالمية.
 
وأبدت السيدة كريستينا موتي، مديرة مهرجان رافينا، في المقالات إعجابها بسحر البحرين وبجمال المسرح الوطني وأناقته الذي يستعير من العالم تقنياته الحديثة ويُبقي للبحرين سحرها وتاريخها الملموس في طبيعة البناء، كما أشادت بعمل الشيخة مي بنت محمد آل خليفة التي لها الفضل الكبير في إثراء الحياة الثقافية في المملكة ووضع إسم البحرين على لائحة البلدان المهتمّة برفع الذوق العام ورفاهية المجتمع ورقيّه. 
 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين