المركز الإعلامي

18 يناير 2014 وزارة الثّقافة ترمّم جامع المهزع في المنامة
وزارة الثّقافة ترمّم جامع المهزع في المنامة

أعلن سعادة الوكيل المساعد للسّياحة الشّيخ خالد بن حمود آل خليفة عن تبنّي وزارة الثّقافة لمشروع إعادة ترميم جامع المهزع الكائن في مدينة المنامة، بدعمٍ كريمٍ من مؤسّسة مبرة راشد بن عبدالرّحمن الزّيّاني الخيريّة. جاء ذلك إثر زيارة ميدانيّة قام بها سعادة الوكيل المساعد للسّياحة للجامع مع كلّ من السّيّد حامد بن راشد الزّيّاني نائب رئيس مجلس إدارة المؤسّسة والنّائب أحمد قراطة عضو مجلس النّواب وممثّل الدّائرة الثّانية بمحافظة العاصمة.

وأوضح سعادة الشّيخ خالد بن حمود آل خليفة أنّ هذا المعلَم التّاريخيّ يجب أن يُعاد تفعيل دوره باعتباره جزءًا من مدينة المنامة القديمة ومعمارًا يوثّق تاريخها وتفاصيل الحياة فيها، مشيرًا: (دورنا في السّياحة لا يكتفي بالتّرويج لما نملك، بل نسعى لتشكيل سياحة تراثيّة تعود بنا إلى هويّتنا وأمكنتنا، وتتمسّك بما نملك بدلاً من أن نستبدله)، مردفًا: (المساجد قديمًا لم تشكّل محطّات دينيّة وعقائديّة، بل كانت موضع علمٍ وملتقى للنّاس في قلبِ المدينة، وترتبط بها القصص والحياة الاجتماعيّة). وأكّد أنّ السّعي للتّرميم سيستعيد إلى جانب الملمح العمرانيّ كلّ ما يتصّل بحكايات المكان وأهمّيته التّاريخيّة وعلاقته بنسجِ المدينة.

يمثّل جامع المهزع نموذجًا عمرانيًّا متكاملاً بأجزائه الدّاخليّة والخارجيّة، وتبلغ مساحته الكليّة 2670 مترًا مربّعًا. يحتوي الجامع على مجموعة من الزّخارف البسيطة وله منارة واحدة شاهقة الارتفاع، يبلغ طولها 40 مترًا، وقد بُنِيَ في عهد حاكم البحرين المغفور له الشّيخ علي بن خليفة آل خليفة، الذي عيّن الشّيخ قاسم المهزع إمامًا له، إذ كان رئيس القضاة في البحرين آنذاك، ولهذا اشتُهِر الجامع باسم جامع المهزع أو جامع قاضي القضاة، كما عُرِفَ أيضًا باسمِ الجامع الكبير نظرًا لكونه أحد أكبر المساجد في البحرين في ذلك الوقت.

 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين