المركز الإعلامي

12 مارس 2014 كورال فتيان فيينّا يتقاسمون موسيقى بلادهم مع المنامة في ربيع الثّقافة مساء اليوم
كورال فتيان فيينّا يتقاسمون موسيقى بلادهم مع المنامة في ربيع الثّقافة مساء اليوم

مقتربًا من جميع أفراد العائلة، وبشغف الموسيقى الجميلة والأصيلة لفيينّا، أزهر ربيع الثًقافة التّاسع بقوس فرحه عن روائع الغناء والأداء الفتيّ لموسيقى تاريخيّة، وذلك من خلال حفل كورال فتيان فيينّا القادمين بإحدى فرقهم من النّمسا إلى المنامة لتقديم فنون بلادهم على خشبة مسرح الصّالة الثّقافيّة. وقد حظي الحفل بتفاعلٍ جماهيريّ، انسجم فيه الحضور مع الأغنيات والأداء الجميل، إذ أثار الفتيان الدّهشة بقدرتهم على إتقان الغناء والموسيقى، ولفتوا الانتباه كونهم أجيالاً تعوّل عليهم بلادهم لنقل الموروث الغنائيّ والشّعبيّ لكلّ أنحاء العالم.

العشرات من فتيان فيينّا جاؤوا هذا المساء (الأربعاء) إلى المنامة لتقديم الموسيقى بدفئها وجماليّاتها، ورغم أنّ أعمارهم تتراوح ما بين 10 وحتّى 14 عامًا، إلّا أنّهم مثّلوا بلادهم من خلال أجمل الخطابات الإنسانيّة السّماعيّة والحسّيّة. يُعتَبر كورال فتيان فيينّا أصغر السّفراء الثّقافيّين لمدينتهم المعروفة على صعيد العالم كعاصمة للموسيقى الكلاسيكيّة، ويأتي تدريب هؤلاء الفتيان وتمكينهم من الموسيقى ضمن استراتيجيّة للحفاظ على تقاليد المدينة الموسيقيّة العريقة التي تعود إلى العهد الامبراطوريّ في أواخر القرن الخامس عشر.

الجدير بالذّكر أنّ هؤلاء السّفراء الصّغار، يجوبون العالم لتقديم حواليّ 300 عرضٍ سنويًّا أمام ما يقارب نصف مليون شخص. ويتألّف الكورال من 100 مغنٍّ مقسّمين إلى أربعة فرق رحّالة. ويهدف الكورال إلى خلق بيئة تنمّي مهارات الأولاد اليافعين وتشجيعهم على الوصول بإمكانيّاتهم الشّخصيّة والموسيقيّة إلى حدّها الأقصى.

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين