المركز الإعلامي

23 مارس 2014 وزارة الثقافة تستعد لاستضافة مملكة البحرين في مهرجان أصيلة الثقافي بالمغرب
وزارة الثقافة تستعد لاستضافة مملكة البحرين في مهرجان أصيلة الثقافي بالمغرب

الثّقافة تصل المسافات ما بين المشرق العربيّ ومغربه، وترصف العلاقات ما بينهما عبر منجزات مشتركة، مثل التي تسعى إليها الآن منامة الفنّ من خلال استكمال ترتيبات استضافتها في المملكة المغربيّة، حيث أنّها لهذا العام ضيف الشّرف لمهرجان أصيلة الثّقافيّ الذي ينعقد في الفترة ما بين 8 وحتّى 24 أغسطس المقبل. وقد التقى وفد وزارة الثّقافة البحرينيّ برئاسة معالي وزيرة الثّقافة الشّيخة ميّ بنت محمّد آل خليفة بمعالي وزير الخارجيّة المغربيّ الأسبق ومؤسّس مهرجان أصيلة الثّقافيّ بالمملكة المغربيّة السّيّد محمّد بن عيسى، مسؤولي بلديّة أصيلة، نائب رئيس البلديّة ومسؤولي المهرجان، وذلك لبحث شؤون تنسيق مشاركة البحرين المقبلة، والاتّفاق على الملامح الثّقافيّة والتّجارب المختلفة التي ستنقلها العاصمة البحرينيّة المنامة إلى أهمّ أمكنة الثّقافة والسّياحة في المغرب، خصوصًا وأنّ تجربة البحرين الثّقافيّة والفنّيّة لهذا العام تشهد الاحتفاء بسنة كاملةٍ للفنون ممّا يتّسق مع رؤى مهرجان أصيلة.

وقد رحّب معالي السّيّد محمّد بن عيسى بالوفد البحرينيّ مبديًا سعادته بهذه التّجربة التي سيحظى بها المهرجان هذا العام، كونه ينقل أجمل ملامح الثّقافة في المشرق العربيّ، ويستدرج إلى مكانه تجربةً غنيّةً واستثنائيّة على صعيد الثّقافة والسّياحة. كما أعرب عن اعتزازه بهذه المشاركة التي ستثري مهرجان أصيلة وستمنحه صبغة بحرينيّة فريدة من نوعها. وأكّد معاليه أنّ مثل هذا النّشاط الواسع سيتّخذ بكلّ تأكيد مواقع عديدة تصل المنامة بجمهورها في المغرب.

من جهتها، وجّهت معالي وزيرة الثّقافة جزيل الشّكر والتّقدير لمعالي السّيّد محمّد بن عيسى مؤسّس مهرجان أصيلة، وأوضحت أنّ المنامة مستعدّة تمامًا لتقاسم الفنون والجماليّات مع المغرب العربيّ عبر العديد من الفعاليّات والمعارض التي تختزل تجارب إنسانيّة طويلة وحضارات متّصلة، مؤكّدةً أنّ الفنّ هو اللّغة الأجمل التي يمكن من خلالها تحقيق التّقارب والتّواصل، وأنّ المشاركة سيكون لها بالغ الأثر في تعزيز التّبادل الثّقافيّ وتعميقه، وقالت: (الفنّ وسيطٌ للجمال، وما سننقله للمغرب سيكون وسائط فنّيّة وثقافيّة وتراثيّة وتاريخيّة ترسّخ لقيم الجمال والإنسانيّات التي تحملها المنامة).

وفي اطّلاع على مواقع الفعاليّات البحرينيّة ضمن مهرجان أصيلة الثّقافيّ بالمغرب، قام الوفد بزيارة أهمّ تلك الأمكنة، من بينها: مركز الحسن الثّاني، ديوان قصر الثّقافة، مكتبة الأمير بندر بن سلطان، ساحة عبدالله كنون ومختلف شوارع المدينة التي ستشهد استضافة الفنّانين البحرينيّين.

وقد نوقشت خلال هذا اللّقاء البرامج الاستثنائيّة لمشاركة البحرين طيلة أيّام المهرجان، والتي تتضمّن نقل معارض تشكيليّة وفوتوغرافيّة لمبدعي وروّاد الفنّ البحرينيّ، بالإضافة إلى استضافة مجموعةٍ من الفنّانين البحرينيّين ومشاغلهم الفنّيّة الخاصّة سواء كانت تلك المتّصلة بفنون الحفر، الرّسم الزّيتيّ والجداريّات وغيرها. ولاستعراض التّاريخ الفنّيّ، فستدشّن المنامة في المغرب عروضًا لأفلام قصيرة توثّق الحراك التّشكيليّ وتسرد تاريخه. أمّا فيما يتعلّق بنتاجاتها الفكريّة والأدبيّة والعلميّة، فستقيم المنامة معرضًا للكتاب ضمن فعاليّات المهرجان، والذي سينقل أهمّ المؤلّفات المحليّة والنّتاجات الثّقافيّة والتّوثيقيّة البحرينيّة، هذا إلى جانب مقهى بحرينيّ يقدّم المذاق الشّعبيّ إلى حضوره في المغرب.

أمّا الحضارات بإرثها وتراثها، فستكون حاضرةً في معارض متعدّدة، وستشمل بعروضها أيضًا الأزياء البحرينيّة الشّعبيّة، بالإضافة إلى مجموعة من الحفلات الموسيقيّة والغنائيّة الشّعبيّة والحديثة. ومن خلال هذا البرنامج، تنقل المنامة إرثها الماديّ وغير الماديّ إلى المغرب العربيّ، إذ تتوزّع بحضاراتها ونتاجاتها الإنسانيّة العريقة على مساحات المهرجان المختلفة.

 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين