المركز الإعلامي

26 مارس 2014 حكاية جبران في مهرجان ربيع الثّقافة في مسرحيّة تحكي تفاصيل العائلة والمهجر
حكاية جبران في مهرجان ربيع الثّقافة

في مسرحيّة تحكي تفاصيل العائلة والمهجر

 

على الرغم من مضيّ أكثر من قرن على رحيل جبران خليل جبران، لا يزال إرث هذا المفكِّر العربيّ الحالم يمثِّل مصدر إلهامٍ للنّاس حول العالم إلى يومنا هذا، ولا زالت حكاياته تعيش بلغتها الأدبيّة الشّفيفة مع النّاس، وهي تتمثّل من خلال مهرجان ربيع الثّقافة في نسخته التّاسعة من خلال مسرحيّة (جبران) التي تنطلق أولى عروضها مساء اليوم (الأربعاء، الموافق 26 مارس) في السّاعة الثّامنة مساءً على خشبة الصّالة الثّقافيّة، حاملةً معها حكاية هذا الأديب وبيئة المهجر التي ألهمته الكثير من نصوصه وأورثته الحنين والأمل.

المسرحيّة القادمة بأبطالها من إنكلترا، تروي في ربيع الثّقافة سيرة هذا الأديب، وتسلّط الضّوء على حسّ الفكاهة العربيّ، ودفء العائلة من خلال العلاقة ما بين جبران خليل جبران وأخته مريانا، وهما يحاولان التّكيّف مع حياتهما الجديدة في أميركا بعد هجرتهما من لبنان، وتتّجه فصول المسرحيّة إلى منظورات متجدّدة في الحياة الأسريّة للأديب جبران.

وما بين الكوميديا والدّراما، تسرد المسرحيّة وقائع تلكَ الحياة وتفاصيل البيئة والأشخاص الذين تركوا بصمتهم في حياته، آخذة بيدِ الحضور إلى يوميّاته وأهمّ الأحداث المفصليّة التي مرّ بها. وقد وجّهت وزارة الثّقافة دعوتها للجمهور لحضور المسرحيّة وحجز مقاعدهم في الصّالة الثّقافيّة، إذ سيكون العرض مفتوحًا للجمهور من سنّ 12 عامًا فما فوق.

 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين