المركز الإعلامي

28 مارس 2014 حدّاد بشعره بين غناء جاهدة وهبة وقراءات د. بروين حبيب في أولى أمسيات تاء الشباب بمعرض الكتاب
حدّاد بشعره بين غناء جاهدة وهبة وقراءات د. بروين حبيب في أولى أمسيات تاء الشباب بمعرض الكتاب

 

الموسيقى، الفنّ الذي يفسّر الكلمات، رافقت مساء اليوم (الجمعة، الموافق 28 مارس 2014م) قصائد وروائع الشّاعر قاسم حدّاد في ثاني أيّام معرض البحرين الدّوليّ السّادس عشر للكتاب، وذلك من خلال الأمسية التي قدّمها تاء الشّباب وأحيتها الفنّانة اللّبنانيّة جاهدة وهبة بمعيّة الإعلاميّة والشّاعرة البحرينيّة د. بروين حبيب. حبكة الشّعر بالموسيقى والغناء، كانت ما استدعى أجمل ما كتب قاسم، إذ ارتجلت الفنّانة وهبة بصوتها مجموعة من الألحان، وتبادلت معها د. بروين حبيب إلقاء النّصوص الشّعريّة على خلفيّة موسيقيّة قدّمتها فرقة تاء الشّباب الموسيقيّة.

الحفل الشّعريّ الغنائيّ الذي امتدّ لنحو ساعةٍ ونصف جسّد احتفاء شباب التّاء وحفاوتهم بالشّاعر قاسم حدّاد، وذلك من خلال تجريب موسيقاهم و غناء نصوصه، حيث اندمج في هذه الأمسية أيضًا فيما بعد الفنّان الشّاب يوسف الجابري الذي استكمل غناء مجموعة من أشعار قاسم حدّاد التي قام كلّ من الحسن وأسيري بتلحينها.

هذه الأمسية الأولى من فعاليّات تاء الشّباب، جذبت جمهورًا واسعًا تفاعل مع الشّعر في مادّته الغنائيّة، وما بين الارتجال والدّوزنة، والموهبة الشّابة والاحتراف والتّمكّن الذي تنفرد به الفنّانة جاهدة وهبة، إلى جانب الشّعر بصوتِ د. بروين حبيب كانت الأمسية إحدى اللّيالي الرّائعة التي استعادت حضور قاسم في معرض الكتاب.

الجدير بالذّكر أنّ شباب التّاء أنفسهم احتفوا في العام الماضي بالكاتب قاسم حدّاد، وأعادوا تجربتهم هذا المساء من خلال المعرض بصورةٍ مغايرة مرفقة بالشّعر. وكانت تجربة العام الماضي قد نتج عنها ألبوم (قاسم حدّاد... تقريبًا)، والذي يجمع أشعاراً للكاتب قاسم حدّاد قام بتلحينها كل من محمد الحسن ومحمد أسيري وغنّاها الفنّان يوسف الجابري، وقد دشّنه مهرجان (تاء الشباب 5) في سبتمبر 2013م.

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين