المركز الإعلامي

17 مايو 2014 احتفالاً باليوم العالمي للمتاحف وزارة الثقافة تقيم عددا من الفعاليات
احتفالاً باليوم العالمي للمتاحف وزارة الثقافة تقيم عددا من الفعاليات

تحتفي وزارة الثقافة باليوم العالمي للمتاحف، وتحيي مجموعة من الفعاليات والورش والأمسيات المفتوحة للجمهور، والتي تجعل من المتحف والمادة المتحفية المعروضة، مادة حيّة وقابلة للتفاعل وتجدد من طريقة تلقّيها والتفاعل معها، في متحف البحرين الوطني، ومتحف موقع قلعة البحرين، متحف قلعة الرفاع، ومركز الفنون، بالعديد من الفعاليات خلال الفترة من 17 مايو وحتى 22 منه.

تقام الاحتفالات هذا العام تحت عنوان «روابط تخلقها المجموعات المتحفية»، وذلك لتسليط الضوء على دور المتاحف كمؤسسات نشطة تساعد في خلق وتعزيز الصلات والروابط بين الزوار، الأجيال، والثقافات المختلفة حول العالم.

وتفتح متاحف البحرين الوطني، وموقع قلعة البحرين، وقلعة الرفاع اليوم أبوابها للجمهور بشكل مجاني، وسيكون بإمكان زوار متحف البحرين الوطني الاستمتاع بالرحلات البحرية التي تأخذهم عبر البحر من متحف البحرين الوطني إلى قلعة بوماهر، ذهابا وإيابا مجانًا، كما تتنوع الفعاليات المقامة بهذه المناسبة، لتناسب مع الاهتمامات والأعمار المختلفة، ففي حين قدم  متحف موقع قلعة البحرين البارحة حفلا  شبابيا بمزاج بوهيميّ، عبر مجموعة من العروض قدمتها الفرق المحليّة تنوعت بين الغناء والموسيقى والاستعراض وأقيمت على ساحل البحر المحاذي للمتحف، حيث استمتع الحضور بأجواء الاحتفال والطقس الجميل والأنشطة الترفيهية المقامة في الهواء الطلق، في احتفالية استمرّت من السّاعة: 3:00 وحتّى 9:00 مساء، يقدم اليوم متحف البحرين الوطني محاضرة للدكتور منير بوشناقي مدير المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي حول "دور المتاحف في المنطقة العربية"، وذلك في 8:00 مساءً بقاعة محاضرات المتحف.

كما ستخصص وزارة الثقافة ضمن احتفالاتها بيوم المتاحف العالمي، برنامجًا خاصا للأطفال يتضمن ورشا تعليميّة وفنيّة، من بينها ورشة “اعثر على القطعة"، التي ستقام بعد القيام جولة في المتحف، وسيطلب من الأطفال المشاركين إيجاد بعض القطع من بين تلك المعروضة في قاعات العرض بالمتحف، كتابة بضع كلمات عنها، ثم رسمها وتلوينها، وذلك ابتداءً من 9:30 صباحا – 12 ظهر اليوم الأحد والاثنين الموافق (18-19 مايو 2014 )، في متحف البحرين الوطني ومتحف موقع قلعة البحرين، كما ستقام في الأوقات نفسها ورشة أخرى بعنوان "أرسم ولون" والتي تتضمن اختيار الطفل المشارك لقطعته المفضلة من بين قطع المجوهرات والإكسسوارات الموجودة في قاعة العادات والتقاليد، رسمها وتلوينها، ويقيم مركز الفنون ورشتا "لنتشارك بذكرياتنا" من 10 صباحا – 12 ظهرا أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس 20، 21، 22 مايو 2014، و "الرسم بألوان الأكريليك" مع الفنان البحريني حسن الساري، وذلك ابتداءً من الساعة 4 عصرا وحتى 6 مساءً أيام الأثنين والثلاثاء والأربعاء 19، 20 و21 مايو 2014م، ويقيم متحف موقع قلعة البحرين ورشة الرسم والتلوين على الفخّار، وذلك ابتداءً من الساعة 10 صباحا – 12 ظهرا أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس 20، 21، 22 مايو 2014م. 

جدير بالذكر أن العالم يحتفل ب "اليوم العالمي للمتاحف"، الذي أُطلق في العام 1977 من قِبَل المنظمة الدولية للمتاحف وذلك لتفعيل دور المتاحف حول العالم وابراز دورها الثقافي الفعال في تطوير المجتمعات المحلية. ومنذ ذلك التاريخ تلقى هذه الاحتفالية زخما متزايدا، حيث حققت نسبة المشاركة فيها رقما قياسا عام 2013 عندما نظم 35 ألف متحف في أكثر من 143 دولة حول العالم فعاليات متنوعة بهذه المناسبة.

وعليه باتت المنظمة الدولية للمتاحف تدعو المتاحف في جميع أنحاء العالم، الأعضاء منها وغير الأعضاء، إلى تنظيم الاحتفالات التي تُظهر البعد الثقافي للمتاحف وتشجع الوعي تجاه الارث التاريخي والحضاري ليكون هذا اليوم فرصة لتشارك فيه جميع الفئات للتعرف على الماضي وبلورة رؤية للمستقبل.

وأصبح دور المتحف يتعدى كونه مكانا لعرض المقتنيات الأثرية وحسب، إلى وسيلة مهمة للتبادل الثقافي، وإثراء الثقافات، وتنمية التفاهم المتبادل والتعاون بين الشعوب. وأوصى القرار حينها بأن يخصص الثامن عشر من مايو من كل عام يوماً عالمياً تنظم خلاله الفعاليات المختلفة كافتتاح المعارض والمتاحف الجديدة، وتنظيم المنتديات لمناقشة القضايا الرئيسة لتطوير المتاحف وتفعيل دورها في المجتمع. وفي هذه السنة تتمحور الفعاليات حول موضوع موحد وهو يركز على دور «المتاحف كعامل للتغيير الاجتماعي والتنمية».

تحتفي مملكة البحرين منذ العام 2008 باليوم العالمي للمتاحف من خلال تنظيم فعاليات مختلفة تهدف الى ابراز دور المتحف في المجتمع المحلي، والحفاظ على الإرث التاريخي والثقافي للمملكة.

 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين