المركز الإعلامي

16 يونيو 2014 وزيرة الثقافة تشارك في الاجتماع 38 للجنة التراث العالمي بالدوحة
وزيرة الثقافة تشارك في الاجتماع 38 للجنة التراث العالمي بالدوحة

 

 

في استيعابٍ للجهود العالميّة للحفاظ على التّراث الإنسانيّ العالميّ، شاركت معالي وزيرة الثّقافة الشّيخة ميّ بنت محمّد آل خليفة في اجتماع لجنة التّراث العالميّ في دورته الثّامنة والثّلاثين، والذي عقد الأحد، الموافق 15 يونيو 2014م أولى جلساتها، والتي تستمر حتى 22 من يونيو الجاري، في مركز قطر الوطنيّ للمؤتمرات. وشددت معالي وزيرة الثقافة إثر مشاركتها في اجتماع لجنة التراث العالمي على أهمية تظافر كل الجهود من أجل حماية التراث الإنساني الذي يمثل الأثر الأسمى والأجمل للوجود الإنساني على وجه الأرض، منوهة بالدور الذي تقوم به مملكة البحرين عبر احتضانها للمركز الإقليمي العربي للتراث العالمي، وبالمسؤولية التي تشعر بها المملكة حيال التراث الإنساني البحريني، العربي والعالمي.

ويذكر أن رئاسة الدورة 38 للجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) ستعود لقطر في شخص الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء هيئة متاحف قطر. وكانت أيرينا بوكوفا المدير العامة لليونيسكو قد أكدت بهذه المناسبة على أن المنظمة تطمح دوما إلى أن تعقد القمة في إحدى مناطق العالم، مشيرة كذلك إلى أن التراث العالمي أصبح اليوم بين أهم طموحات الدول.

وتتألف لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونيسكو من ممثلي 21 دولة معينين من قبل الجمعية العمومية للمنظمة. ويعد اجتماع لجنة التراث العالمي أهم لقاء سنوي تعقده منظمة اليونسكو إلى جانب الجمعية العامة، حيث يتم تدارس اقتراحات الدول الراغبة في إدراج مواقعها في قائمة التراث العالمي. كما يذكر أن مواقع التراث العالمي، هي معالم تقوم لجنة التراث العالمي في اليونسكو بترشيحها ليتم إدراجها ضمن برنامج مواقع التراث الدولية الذي تديره (اليونسكو)، حيث هناك العديد من المواقع في الدول العربية مسجلة ضمن القائمة، ومن بينها مواقع نجحت في إدراجها مملكة البحرين كموقع قلعة البحرين الذي أدرج إلى القائمة عام 2007م، وتلاه إدراج موقع طريق اللؤلؤ عام 2012م.

 

 

المشاركة في معرض الفنون التشكيليّة 43 خريطة البحرين