مشروع
طريق اللؤلؤ

مشروع طريق اللؤلؤ


موقع "طريق اللؤلؤ: شاهد على اقتصاد جزيرة"، هو ثاني معالم مملكة البحرين التّراثية التي تدرج على قائمة التّراث العالمي لليونيسكو. أدرج الموقع على القائمة عام 2012م، بعد نجاح المملكة بوضع قلعة البحرين التاريخية على القائمة عام 2007م.

يمتد طريق اللّؤلؤ لمسافة 3 كيلومترات بداية من هيرات اللّؤلؤ بالقرب من قلعة بوماهر، التي تعود إلى سنة 1840م، وصولاً إلى بيت سيادي في قلب المحرّق، والذي سيكون المتحف الرئيسي للّؤلؤ.

«طريق اللّؤلؤ» يأخذ الزائرين في رحلة تمتد من شاطئ بوماهر، حيث مركز معلومات قلعة بوماهر، ليمر بعد ذلك ببيت الغوص، ثم بيت الجلاهمة وبيت بدر غلوم للطب الشعبي، ثم بيت يوسف العلوي، وبيت فخرو، وبيت ومجلس مراد، وبعض المحلات والعمارات في سوق القيصريّة، كعمارة يوسف عبد الرحمن فخرو، وراشد فخرو، ثم بيت النّوخذة، وأخيرا  بيت ومسجد سيادي.

طريق اللؤلؤ يمثّل متحفاً حيّاً في الهواء الطّلق ويؤسّس لتوثيق تاريخ حقبة زمنية في مملكة البحرين كان اقتصادها يعتمد على اللّؤلؤ، كما يوضح للزائر المسار الذي يعيشه اللّؤلؤ البحريني منذ لحظة خروجه من قاع البحر وحتى وصوله إلى الأسواق العالميّة.

ويروي الطريق أخباراً عن أشهر ألقاب العاملين في إنتاج اللّؤلؤ كالطواش والغوّاص والنّوخذة والسِّيب وغيرهم، ويروي كذلك حكايات أخرى عن صور الحياة البحرينيّة القديمة.

طريق اللّؤلؤ، هو مرآة تعكس هوية المجتمع البحريني، ولهذه الأسباب فإن وزارة الثقافة بذلت كافة جهودها من أجل وضع الأدوات القانونية والخطط الإداريّة التي تساعد في الحفاظ على الموقع واستمرار استفادة المجتمع المحلّي، الذي يشكّل خط الدّفاع الأول عن تراث مملكة البحرين العريق.

من الجدير ذكره أن مشروع "طريق اللّؤلؤ: شاهد على اقتصاد جزيرة" حاز على موافقة وتصديق لجنة التّراث العالمي في دورتها ال 36 عام 2012م في مدينة سانت بطرسبرج بالجمهورية الرّوسية، بعد استيفائه لمتطلبات تسجيل مواقع التراث على قائمة التراث العالمي.

خريطة البحرين