هيئة البحرين
للثقافة والآثار

خط البحرين الزمني

كيفية إستخدام الخط الزمني

انقر واسحب الجدول الزمني للانتقال إلى اليمين أو اليسار
انقر فوق الجدول الزمني لتكبير الخريطة لأية فترة.

إغلاق

حجر الصوان
موقع جبل الدخان
اواخر العصر الحجري الحديث
الألف الخامس ق.م

من حجر الصوان
موقع جبل الدخان
اواخر العصر الحجري الحديث
الألف الخامس ق.م

(5000ق.م. – 4000 ق.م.)
عثر عليها في محيط جبل دخان

كشفت التنقيبات في منطقة الخليج عن عدد كبير من المستوطنات التي تعود إلى حقبة ما قبل التاريخ. وصاحب ازدياد أعداد المستوطنات المستقرة في الألفية السادسة قبل الميلاد ابتكار تقنيات ومجموعات قيم جديدة. وتمثل وفرة الآثار من عصر العبيد (5,000 – 3,400 ق.م.) - نسبة إلى حضارة العبيد جنوب بلاد الرافدين - منعطفا مهما في تحول البشر في المنطقة إلى حياة الاستقرار وتأسيس علاقات مع أقاليم الجوار.

ظهر اسم دلمون في الكتابات السومرية حيث اتصلت ارض دلمون بتجارة النحاس خاصة

العصر البرونزي

لا يعرف علماء الآثار الكثير عن العصر البرونزي القديم في البحرين الذي سبق تأسيس الثقافة الدلمونية في البحرين. ما هو مؤكد أن المركز السياسي والاقتصادي لدلمون في تلك الفترة كان يقع في بر شبه الجزيرة العربية وتحديدا في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية. ويمكننا الافتراض أن جزيرة البحرين لم تكن قد أسست بعد علاقات قوية مع بلاد الرافدين وظلت منعزلة إلى حد ما.

انتقل مركز دلمون من المنطقة الشرقية الى البحرين ولعبت الجزيرة دورا هاما في التجارة حيث كانت المركز الوحيد للتجارة البحرية في المنطقة ومحطة هامة بين بلاد ما بين النهرين وبلاد السند.

ظهرت اولى المدن حوالي 2200 ق.م. في موقع قلعة البحرين وتمثلت بمجموعة من البيوت الصغيرة كانت تفصل بينها طرق أو ممرات .

2000-2100 ق.م
بني المعبد الأول في باربار على منصة مستطيلة الشكل. ويتوسط الساحة الرئيسية للمعبد مذبح لتقديم القرابين. وعلى الجانب الغربي من المذبح توجد غرفة يتصل بها درج يؤدي إلى بئر تحتوي على ماء عذب، لعبت دوراً كبيراً في طقوس العبادة. ولهذا البئر علاقة وثيقة بعبادة آله المياه العذبة والحكمة وهو الاله (إنكي) إله المياه العذبة في بلاد الرافدين، وهو الذي منح المياه العذبة لدلمون كما تشير اليه اسطورة دلمون.

بدأت تنشأ المدينة الدلمونية الأصغر حجما الواقعة في منطقة سار في نفس الفترة. تكونت هذه المستوطنة من شارع رئيسي عريض تتصل به ممرات جانبية توزعت على جانبيها البيوت. وقد شيدت تلك البيوت من حجر الجير الموجود محليا، وكانت تلك البيوت مسقوفة بشكل جزئي بواسطة أعمدة خشبية مغطاة بسعف النخيل ويدل على ذلك أرضها الطينية غير المستوية.

بني سور دفاعي مصنوع من الحجارة المربعة المصقولة حول المدينة المؤسسة حديثا (المدينة الثانية) في موقع قلعى البحرين، وأصبحت تعتبر من ذلك الحين عاصمة دلمون. وفي نفس الفترة، تم تشييد مجمع فخم في وسط المدينة. وتشير الاكتشافات الأثرية ومن بينها مصنوعات مستوردة من الخارج إلى حيوية وأهمية مرفأ المدينة.

أقيم المعبد الثاني في باربار على أنقاض المعبد الأول على نفس النمط المعماري ولكن بمساحة أكبر. وقد بني من قطع من الصخور الجيرية المستوردة من جزيرة جدة المقابلة للشاطئ الغربي لجزيرة دلمون.

شيد معبد باربار الثالث بعد مرور قرن تقريبا على هدم المعبد باربار الثاني، ويختلف طراز عمارته عن المعبدين الأول والثاني الذين بنيا على هيئة المباني الدينية في بلاد الرافدين. احتوى المعبد الثالث على منصة ترتفع نحو أربعة أمتار، ولم يعثر على أثر لبناء مرافق (مثل حجرة البئر والمذبح)، ما يشير إلى أن هناك تغييرا ما طرأ في الطقوس الدينية.

هجر السكان المحليين مستوطنة سار وأغلقوا أبواب منازلهم بالحجارة ولم يبق إلا المعبد للعبادة بعدما تغطت المستوطنة بالرمال، ثم هجر المعبد أيضا، ولم يعاد بناؤه.

موقع مدينة حمد
فترة دلمون المبكرة
1900ق.م. – 1800ق.م.

موقع معبد باربار الثاني
فترة دلمون المبكرة
2000ق.م.

موقع ابو صيبع
فترة دلمون المبكرة
1900ق.م. – 1800ق.م.

موقع معابد باربار
فترة دلمون المبكرة
1900-ق.م. – 1800.

موقع معبد باربار الثاني
دلمون المبكرة
2000ق.م.

موقع سار الأثري
دلمون المبكرة
2050– 1750 ق.م.

معابد باربار
دلمون المبكرة
2000ق.م.

موقع عالي اﻻثري
فترة دلمون المبكرة
2000-ق.م1800

شهدت نهاية الألفية الثالثة قبل الميلاد توسعا في عمران المدن ونشطت التجارة البحرية، وانتشر استخدام الأختام الدلمونية في المنطقة من وادي السند إلى بلاد الرافدين وإيران.
كما شيدت في هذه الفترة العديد من المعابد وآلاف تلال المدافن والتي لا تزال ماثلة للعيان إلى يومنا هذا. وفي بداية الألفية الثانية قبل الميلاد، بلغت عاصمة دلمون في موقع قلعة البحرين أوج ازدهارها وأصبحت مركز للتجارة بين حضارات وادي الرافدين ووادي السند.

سيطر الكاشيون على جنوب بلاد الرافدين وعلى دلمون فأصبحت دلمون مقاطعة. وتولى الكاشيون تعيين الحكام لإدارة شوونها. وقد بنى الكاشيون المدينة الثالثة بموقع قلعة البحرين حوالي القرن 15 ق.ب. تلاها فترة من الازدهار الاقتصادي. وتشير التنقيبات أن حريقا هائلا أدى الى تدمير القصر الكاشي في بداية القرن الرابع عشر قبل الميلاد، ولم بعد بناؤه بعد ذلك.

من الطين
موقع قلعة البحرين
القصر الكاشي
فترة دلمون المتوسطة
1450ق.م.

من الطين
موقع قلعة البحرين
القصر الكاشي
فترة دلمون المتوسطة
1450ق.م.

موقع قلعة البحرين
القصر الكاشي
فترة دلمون المتوسطة
1300ق.م.

تتزامن هذه الفترة مع العصر البرونزي الوسيط، وهي تعرف في البحرين بالمرحلة بين 1,500 إلى 1,350 ق.م. عندما وقعت الجزيرة في قبضة البابليين، حيث قام الكاشيون الذين كانوا يسيطرون على بابل بالتوسع وضم دلمون إلى دولتهم. ويرجح أن هذا الاحتلال السلمي يعود لرغبتهم في السيطرة على خطوط الملاحة البحرية وتجارة اللازورد المربحة، والذي كان عنصرا بالغ الأهمية من الناحية الاقتصادية والسياسية آنذاك.

في بداية الألف الأول قبل الميلاد تمت تسوية البقايا المحترقة لقصر المستوطنين الكاشيين وإقامة مبنى جديد واسع جداً تم تعديله أكثر من مرة. عثر في موقع رأس القلعة على بقايا جدار بعرض 1,75 مترا أقيم هذا الجدار مباشرة تحت مركز الحكومة الذي شيد في وقت لاحق. ونسب هذا القصر إلى الملك أوبيري الذي حكم دلمون في نهاية القرن الثامن ق. م. وقد عرف هذا الملك من المدونات الرسمية الخاصة بـالملك الاشوري (سرجون الثاني).

سيطر الفرس الأخمينيون على بلاد الرافدين ثم امتدت سيطرتهم الى جزر البحرين. وقد بدت التأثيرات الأخمينية واضحة من خلال اللقى الأثرية المكتشفة في المدينة الرابعة في موقع قلعة البحرين.

مستورد من شبه جزيرة عمان
فترة دلمون المتأخرة
القرن ق.م.9 - القرن 8 ق.م.

موقع قلعة البحرين
فترة دلمون المتأخرة
القرن ق.م.9 - القرن 8 ق.م.

موقع قلعة البحرين
فترة دلمون المتأخرة
القرن ق.م.9 - القرن 8 ق.م.

عظام افاعي
موقع قلعة البحرين
فترة دلمون المتأخرة
القرن 7 ق.م. - القرن 6 ق.م

عظام افاعي
موقع قلعة البحرين
فترة دلمون المتأخرة
القرن 7 ق.م. - القرن 6 ق.م.

من الطين
وفخار مزجج
مقبرة حلة عبد الصالح
فترة دلمون المتأخرة
القرن 6 ق.م. - القرن 5 ق.م

الشارع الرئيسي
فترة دلمون المتأخرة مابين
القرن 10 ق.م. - القرن 7 ق.م.

يتزامن عصر دلمون المتأخر مع دخول العصر الحديدي إلى البحرين، وهي مرحلة ازدهرت فيها منطقة الخليج بشكل عام وعم فيها الرخاء. وحتى إن لم تكن البحرين خاضعة لحكم بلاد الرافدين بشكل مباشر، إلا أنها تأثرت بالثقافة المادية وطقوس الدفن البابلية بشكل واضح، خاصة في موقع قلعة البحرين (المدينة الرابعة)، إضافة إلى روابط قوية مع ثقافة العصر الحديدي المعاصرة لها في شبه جزيرة عمان، الأمر الذي يؤكده وجود قطع فخارية وأواني حجرية وأختام من تلك المنطقة بداخل المدافن البحرينية.

تشير المصادر التاريخية إلى أن جيوش الاسكندر لم تصل إلى جزيرة البحرين، ولكنه كان حتما يخطط له قبيل وفاته سنة 325 ق.م. وقد امر بتسيير حملات استكشافية ضمت إلى جانب القادة والبحارة العسكريين عددا من المؤرخين والمفكرين والتجار. وقد عادوا بمعلومات عن الجزيرة تضمنت وصفا دقيقا لموانئها وأشجارها وعيونها الطبيعية وصيد اللؤلؤ الممتاز في مياهها القريبة.

عثر المنقبون على مستوطنة في موقع قلعة البحرين استمرت مأهولة بالسكان من 300 ق.م الى 200 م. وهي المستوطنة الوحيدة المكتشفة في البحرين من هذه الفترة حتى الان. وقد اظهرت الحفريات صف من البيوت الصغيرة موزعة على شكل تجمعات سكنية تتراوح بين الدور الواحد والدورين وتشتمل على غرف للنوم، والضيافة، والتخزين، إضافة إلى فناء.

انتقلت دلمون الى سيطرة البارسيين

100 ق.م. – 100 م.
تؤكد الآثار أن ثقافة تايلوس كانت تتسم بطابع دولي منفتح على شتى مناطق الشرق الأدنى المتأثرة بالثقافة الهلنستية، ومن المؤكد أنها لعبت دورا محوريا في نشر الثقافة الإغريقية.

تعرضت الجزيرة العربية إلى موجة من الجفاف الشديد ترافقت مع ظهور نزعة تحررية لدى سادة ورؤساء القبائل العربية القحطانية والعدنانية إضافة إلى ازدحام الجزيرة العربية بهم، وهكذا قررت مجموعات من القبائل العربية الكبرى الخروج من الجزيرة العربية نحو مشارف الشام، حيث تشير المصادر التاريخية إلى ان من هاجر من الزعماء العرب اجتمعوا في حلف كبير أطلق عليه اسم (تنوخ) وتعاقد هؤلاء على التناصر والمؤازرة والإقامة في مملكة تايلوس، التي كانت تئن تحت استبداد الجرهائيين وكان أن نجح حلف (تنوخ) في القضاء على حكم الجرهائيين لتدخل مملكة تايلوس في طور النزع الأخير الذي انتهى بولادة (أوال).

250 – 300 م.
بعد هجر مدينة تايلوس بقليل، تم بناء قلعة مربعة ومتناظرة تماما ومجهزة بأبراج وأعين على موقع قلعة البحرين في القرن الثالث للميلاد. وكان الساحل الشرقي لشبه الجزيرة العربية في تلك الفترة خاضعا لحكم ملوك الغساسنة الذين كانوا يديرون شؤونها عبر القبائل العربية الموالية لهم، ومن المؤكد أن هذه القلعة كانت جزء من هذا الحلف الإداري العسكري المركب.

410 – 647 م.
شهدت القرون الأخيرة التي سبقت دخول الإسلام إلى البحرين نشأة مجتمعات نصرانية في منطقة الخليج العربي، وذلك اعتبارا من القرن الرابع ميلادي على الأقل. وتوجد إشارات متكررة في المصادر التاريخية بين 410 إلى 647 ميلادي إلى أسقفية نسطورية تدعى مسماهيج، ولعلها إشارة إلى جزيرة المحرق.

مقبرة سار
فترة تايلوس
القرن 2 م.– القرن 3 م.

التراكوتا
موقع قلعة البحرين
فترة تايلوس
القرن الأول قبل الميلاد

مقبرة الشاخورة
فترة تايلوس نهاية
القرن 2 ق.م. – القرن 1 ق. م

مقبرة سار
فترة تايلوس
القرن الأول الميلادي

حجر الصابوني
مقبرة الشاخورة
فترة تايلوس
.القرن 2 م. – القرن 3 م

موقع قلعة البحرين
فترة تايلوس
القرن 2 ق. م. – القرن 1 ق. م.

موقع قلعة البحرين
فترة تايلوس
القرن 2 ق. م

موقع قلعة البحرين
فترة تايلوس
القرن 1 ق. م

موقع الحجر
فترة تايلوس
القرن 1 م. - 2م

موقع الشاخورة
فترة تايلوس
اواخر القرن 2ق.م. - 1ق.م

موقع الشاخورة
فترة تايلوس
القرن 2ق.م.- 1ق.م

موقع المقشع
فترة تايلوس
القرن 2ق.م. - 1ق.م.مرحبا

عرفت دلمون في منتصف القرن الثالث ق.م. باسم تايلوس واشتهرت بغناها. وتشير الوثائق اليونانية الى مستوطنة أرادوس – المحرق حالياً. شهدت تايلوس ازدهارا لافتا على حساب ضعف القوتين العظيمتين المؤثرتين في المنطقة - المملكة السلوقية و المملكة.وقد وسعت تايلوس من سيطرتها البحرية والتجارية في المنطقة، وازدهرت أسواقها وموانئها وارتبطت بعلاقات ودية مع عدد من الممالك والدول المعاصرة.

633 - 663 م
عقب وفاة المنذر بن ساوى التميمي، إرتد من ارتد في (البحرين) عن الإسلام. ولكن الجارود وهو بشر بن عمرو العبدي قام في بني قومه من عبد القيس يدعوهم للتمسك بالإسلام حتى نجح في إقناعهم. أما بقية أهل البحرين بزعامة الحطم بن ضبيعة فقد ارتدوا عن الإسلام وملكوا عليهم المنذر بن النعمان الملقب ( بالغرور). ولما بلغ ذلك الخليفة ابو بكر الصديق أرسل إليهم العلاء بن الحضرمي الذي سار إليهم ونزل برجاله في جواثا- وكان حصن البحرين آنذاك - واشتد القتال الذي دام سجالا لبضعة أيام ادى الى هزيمة المرتدين. وهكذا عادت البحرين إلى الإسلام بقيادة العلاء.

663 – 754 م

أبدى الخلفاء الراشدون اهتمامهم بولاية البحرين بعد وفاة الرسول الكريم (ص)، وازدادت أهميتها في عهد الدولة الأموية، وذلك بسبب موقعها المتميز وقربها من بلاد الشرق، وعلاقتها بالهند وفارس. كما أن ازدهارها اقتصاديا وتجاريا جعلها موردا من موارد بيت مال المسلمين، سواء كانت بالأموال أو بالميرة. وفي سنة (4هـ) جعل معاوية على البصرة زياد بن أبيه وجمع له خراسان وسجستان، ثم جمع له السند والبحرين وعمان. وهكذا أصبحت البحرين قاعدة لفتوح فارس وجنوب إيران، وظلت الأخيرة خاضعة للأمويين إلى زمن عبد الملك بن مروان، حين احتلها أبو فديك الخارجي سنة ( 72هـ) فأرسل اليه عبد الملك بن مروان جنودا كثيرة وقاتلوا الخوارج حتى قتل زعيمهم أبا فديك، وهكذا عادت البحرين تحت سيطرتهم عام (73 هـ).

685 – 705م

يذكر المؤرخون أنه في عهد الخليفة عبد الملك بن مروان انشغلت الدولة الأموية بالتصدي لثورة عبد الله بن الزبير في الحجاز والعراق، فضعفت قبضة الدولة على البحرين واليمامة مما شجع الخوارج على انتهاز الفرصة والقيام بحركات وثورات متعاقبة، حتى استطاع نجدة بن عامر الحنفي زعيم الخوارج الاستيلاء على بلاد البحرين. فتأزم الموقف بينه وبين أهل الحجاز بقيادة عبد الله بن الزبير عندما عمد إلى مقاطعتهم اقتصاديا مما يؤكد اعتماد تلك البلاد على ما يصل إليها من البحرين من الأقوات. إلا ان جيوش الدولة الأموية استطاعت أن تضعف ثورة الخوارج في البحرين إلى ان استتب لها الأمر.

717- 720م

بنى مسجد الخميس في عهد الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز، وهو يعتبر من أقدم المساجد في تاريخ البحرين ومن اهم المعالم الأثرية من الفترة الإسلامية. يقع المسجد ضمن منطقة تاريخية قديمة تعرف اليوم بالبلاد القديم، حيث كانت لها أهمية تجارية واقتصادية كبيرة في القرن العاشر الهجري (السادس عشر الميلادي) تقريبا. تميز هذا المسجد بطراز معماري فريد حيث احتوى على أعمدة وأقواس فخمة وجدار خارجي يحيط به (28 مx 25 م)، كما يضم المسجد إلى جانب بيت الصلاة ثلاثة أفنية.

754 – 1258م

في 151 هـ جهز أبو جعفر المنصور جيشا عظيما بقيادة عقبة بن سليم فسار به نحو جزيرة البحرين وحارب سليمان بن حكيم العبدي حتى قتله. واحتل بعد ذلك الجزيرة واستولى على خزائنها وأرسل الأسرى إلى دار الخلافة في بغداد وتم تعينه اميرا على البحرين من قبل العباسيين. وظلت جزيرة البحرين تحت نفوذ الدولة العباسية يتعاقب عليها ولاتهم إلى سنة (249 هـ).

ظهر علي بن محمد الملقب بصاحب الزنج سنة (249 هـ) في سامراء ثم سار نحو الأحساء وأظهر أهلها له الطاعة وانضم إليه خلق كثير، فأرسل إلى جزيرة البحرين حيث جبى له منها الخراج. وظلت البحرين تحت سيطرته إلى أن توفي سنة ( 270)، لتعود بعدها إلى سيطرة بني العباس وبقيت تحت حكمهم إلى زمن الخليفة العباسي المكتفي بالله.

نشأت الدعوة القرمطية بالكوفة في سواد العراق على يد حمدان قرمط. وفي سنة 286 للهجرة عبر القرامطة من القطيف إلى جزيرة البحرين واستباحوها وعاثوا فيها فسادا. وبقيت البحرين على هذه الحال إلى أن هلك زعيمهم أبو سعيد الحسن بن بهرام الجنابي سنة 301 هـ ، فضعف أمرهم وحصلت انشقاقات كثيرة في صفوفهم إلى ان انقرضوا تماما عام 371 هـ.

منتصف القرن الخامس للهجرة

اثرضعف القرامطة وتشتتهم قامت امارة العيونين و هم عرب من قبائل الأحساء. وأخذ العرب حربهم وتتبعهم، فقام عبد الله بن آل إبراهيم العيوني بقتالهم في الأحساء نحو سبع سنين حتى انتزع البلاد منهم وسيطر على الأحساء وما والاها. وجعل يدافع كل من كان يطمع فيها وكان جيشه في بادئ قيامه نحو 400 رجل. وتغلب على القرامطة بعد معارك شديدة. ودفع من آزرهم من العيونيين فأنكسرت بنو عامر بعد معركة شديدة وفروا ناجين بأنفسهم تاركين وراءهم الأسلاب والأموال.
وبلغ عدد حكام العيونيين نحو 20 حاكما كانوا يحكمون الأحساء والقطيف وجزيرة البحرين، واستمرت فترة حكمهم نحو 300 سنة.

بعد انقراض الدولة السلجوقية، تجمع الزنكيون وسكنوا جبل (كيلوية). واجتمعوا على أخذ مملكة فارس فهاجموها وتمكنوا من الإستيلاء عليها في سنة (546 هـ). وفي سنة (633 هـ) توجهوا بجيشهم نحو جزيرة البحرين واستولوا عليها وحكمها أبو بكر بن سعد الزنكي ومن بعد وفاته تولى الحكم ابنه سعد بن ابي بكر بن سعد الزنكي.

اثر ضعف الدولة الزنكية، دخل هولاكو خان القائد المغولي إلى العراق واحتل بغداد وما حولها وامتدت سطوة المغول على يديه حتى بلغت الخليج العربي ومنه جزيرة البحرين

1521 - 1602 م

في سنة 921 هـ (1515 م) بسط البرتغاليون نفوذهم على أغلب مدن الخليج العربي ومن بينها جزر البحرين، وبقيت تحت نفوذهم قرابة الثمانين عاما. ولقد حاول الأمير مقرن بن زامل الجبري صد هجومهم إلا انه قتل في المعركة، وهكذا احتل البرتغاليون البحرين، ومنح ملكهم وسام النصر لقائد الحملة انطونيو كوريا وامر بان يقترن اسمه باسم البحرين والتي كانوا يسمونها (باريم Barem). وربطوها إداريا بمملكتهم ، وبنوا قلعة ضخمة في موقع فلعة البحرين وأسسوا حامية برتغالية لحماية مصالحهم في المنطقة.
وفي عام 928 هـ (1527م) وجه البرتغاليون حملة عسكرية الى المنامة واستولوا عليها بعد ان قصفوها ودمروا جزءا كبيرا منها. وعلى الرغم من تكرار حملاتهم على البحرين، إلا ان أهلها لم يستسلموا للعدوان البرتغالي وقاوموهم وتصدوا لهم بشتى الوسائل المتاحة.

تذكر الوثائق التاريخية ان الوالي العثماني على الإحساء مصطفى باشا كان يطمع في توسيع مملكته على حساب جارته الإمارة المستقلة في البحرين لما يخرج منها من أموال وخيرات، فحاول في عام 967هـ (1559م) ضمها بالقوة ولكن تلك المحاولة باءت بالفشل، ويبدو أن حاكم البحرين جلال الدين مراد قد اضطر وقتها إلى طلب المساعدة من البرتغاليين لكونهم القوة العسكرية الأقوى بالمنطقة لصد ذلك الهجوم. وقد ظلت البحرين بعد ذلك في قبضة البرتغاليين الذين عينوا في قت لاحق أحد أقرباء ملك هرمز حاكما لها. وقد تمكن أهل البحرين من الاستيلاء على قلعة البحرين بعد ان انتصروا على حاميتها البرتغالية.

اثر انشغال العثمانيين بحروبهم الكثيرة في أوربا تمكن الصفويون من احتلال البحرين عام 1620م وأخذوا يعينون عليها امراء من قبلهم يحمونهم باسمهم. وفي العام 1679م انفصلت عنهم على يد الشيخ جبير الذي كان أحد ولاتهم، حيث استقل بما تحت يديه من مناطق ومن ضمنها جزيرة البحرين.

عندما وصل نادر شاه إلى الحكم أرسل إلى والي شيراز يأمره بانتزاع جزيرة البحرين من قبضة الشيخ جبير، فكان له ما أراد وذلك عام 1737م وصار حاكما عليها باسم نادر شاه. إلا ان الأحوال ساءت كثيرا بعد ذلك، فاستغل ذلك سلطان مسقط آنذاك سيف بن سلطان واستولى على البحرين في عام 1739م، مما دفع نادر شاه إلى أن يرسل بعض عماله لقتله وأن يعيد البحرين لملكه ونجح في ذلك. وعين هذه المرة حاكما من أسرة آل مذكور وهم قوم من العرب لتسيير شؤون جزر البحرين.

البئر المقدس في معابد باربار
الفترة الإسلامية
القرن 9 م. – القرن 10 م.

موقع مسجد الخميس
الفترة الإسلامية
القرن 10 م.

موقع قلعة البحرين
الفترة الإسلامية
القرن 10 م

موقع قلعة البحرين
الفترة الإسلامية
القرن 10 م

سوق الخميس
الفترة الإسلامية
القرن 8 م. - القرن 14 م

سوق الخميس
الفترة الإسلامية
القرن 14 م.

المحرق
الفترة الإسلامية
القرن 19 م

الفترة الإسلامية
القرن 19 م

الفترة الإسلامية
القرن 15 م. - القرن 16 م

الفترة الإسلامية
قرن 17 م. - القرن 18 م

كانت الهدنة التي عقدها الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) مع قريش فرصة اغتنمها لمراسلة ملوك وأمراء العالم لنشرة الدعوة الإسلامية وقام بإرسال السفراء إلى المناطق المحيطة. وفي السنة السابعة من الهجرة المحمدية629 م، بعث الرسول (ص) برسالة مع الصحابي الجليل العلاء بن الحضرمي إلى المنذر بن ساوى التميمي يدعو فيها أهل البحرين إلى الدخول في الإسلام، وقد استجاب معظمهم للدعوة عدا المجوس واليهود والنصارى الذين اختاروا البقاء على ملتهم. وبهذا دخلت البحرين في مرحلة جديدة من تاريخها.


فتح البحرين على يد الشيخ احمد بن محمد بن خليفة (الملقب بأحمد الفاتح) 1783 م
في سنة 1783 م قام بنو عتبة بقيادة عميد أسرة آل خليفة احمد الفاتح بهجوم بحري على البحرين، وهزموا نصر المذكور واستقلوا بالبحرين. وفي عهدهم ساد الأمن و ازدهرت التجارة والملاحة ومهنة الغوص.

1820-1971

حرصت بريطانيا على بقاء البحرين "إمارة مستقلة" وأرسلت أسطولاً بحريًا لحمايتها. وبعد سلسلة من المعاهدات بين بريطانيا وحكام البحرين- أولها معاهدة السلام البحري عام 1820- وقع آل خليفة اتفاقية الحماية البريطانية سنة 1861 م، وظلت البحرين محمية بريطانية حتى عام 1971 م.

حصلت البحرين على استقلالها التام عن بريطانيا في 1971 وتمت مبايعة المغفور له صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أميراً لها.

أعلنت البحرين مملكة دستورية في 2002 و يحكمها جلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة.

إعلان البحرين كمملكة

--

نظرة عامة

صور

المحرق، عاصمة الثقافة الإسلامية 2018 المتاحف العربية