المركز الإعلامي

11 أبريل 2017 تحت رعاية سمو ولي العهد الشيخة مي تفتتح فعاليات مؤتمر "الآثار الإسلامية من منظور عالمي"

تحت رعاية سمو ولي العهد الشيخة مي تفتتح فعاليات مؤتمر

نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء افتتحت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار فعاليات مؤتمر "الآثار الإسلامية من منظور عالمي" وذلك صباح اليوم بمسرح البحرين الوطني، بمشاركة شخصيات بارزة في مجال التاريخ والآثار من مختلف دول العالم، يستعرضون خلاله آخر ما توصلت إليه أبحاثهم فيما يتعلق بالآثار الإسلامية، كما يحتفي المؤتمر بافتتاح مركز زوار مسجد الخميس بوصفه متحفًا يوثّق تاريخ أبرز موقع أثري إسلامي في منطقة الخليج العربي. وقد حضر الافتتاح شخصياتٌ دبلوماسية وإعلامية وعددٌ من الأكاديميين والباحثين والمهتمين بشؤون الآثار.

وفي كلمتها في افتتاحية المؤتمر شكرت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله على تفضل سموه بوضع هذا المؤتمر تحت رعاية سموه الكريمة وأشادت باهتمام سموه المباشر بالإرث الثقافي والتاريخي الذي يميّز مملكة البحرين كما عبّرت عن سرورها "باحتضان هذا المحفل الدولي المهم، والذي يأتي معززًا لعنوان برامج هيئة البحرين للثقافة والآثار لهذا العام (آثارُنا إن حكت)، وقالت معاليها : إننا في هذه المرة سوف نستمع لحكايات آثارنا الإسلامية على لسان أهم الخبراء الدوليين في مجال الآثار ، وأعتقد بأنه قد آن الأوان لنتعرف عن قرب على خارطة التراث الأثري الإسلامي في السياق العالمي" . وأضافت معاليها "أن أقل ما يمكن عمله في هذا الوقت الذي تشهد فيه المنطقة تحدياتٍ وظروفاً استثنائية هو تسليط الضوء على تراثنا الأثري الإسلامي، وبيان أهميته، وتوضيح ما تتعرض له مواقعنا الأثرية من عوامل خارجية تحد من فاعلية جهود الحفاظ عليها" كما تمنّت في كلمتها أن يكون في جامعة البحرين كليّة واختصاص للترميم والآثار وختمت بالشكر لكل القيّمين على المؤتمر والمشاركين فيه من المملكة وخارجها. 

وكان للبروفيسور الدكتور تيموثي إنسول أستاذ الآثار الأفريقية والإسلامية في معهد الدراسات العربية والإسلامية بجامعة إكستر كلمةٌ أشاد فيها بأهمية انعقاد مثل هذا المؤتمر الذي يناقش الآثار الإسلامية في السياق العالمي موضوعًا يطرح للمرة الأولى ، كما شكر الرعاية الكريمة لسمو ولي العهد لهذا المؤتمر ، ودعم معالي رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار مشيدًا بمستوى التنظيم وبالشخصيات المشاركة من مختلف دول العالم.

يذكر أنه في اليوم الأول للمؤتمر الموافق 11 أبريل الجاري تم تقديم أوراق عمل تستعرض الآثار الإسلامية في كل من البحرين، ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية واليمن و العراق و سوريا، والأردن. أما يوم غد الموافق 12 أبريل الجاري فيتم خلاله تقديم أوراق بحثية حول الآثار الإسلامية في كل من مصر و فلسطين، وفي عدد من الدول الاسلامية وآسيا الوسطى، و شمال أفريقيا، وجنوب آسيا، وجنوب شرق آسيا. وفي اليوم الأخير الموافق 13 أبريل 2017 يطرح المحاضرون أوراقهم البحثية حول الأناضول، شبه الجزيرة الإيبيرية (إسبانيا والبرتغال)، وإثيوبيا والقرن الأفريقي،و السودان، وساحل شرق أفريقيا، والآثار الإسلامية في غرب أفريقيا.

أما المحاضرون المشاركون في "مؤتمر الآثار الإسلامية من منظور عالمي" فهم: سلمان المحاري، خوسيه كارجافال، كوريساند فينويك، توم فيتون، آليسون غاسكوين، حامد سالم، آن هاور، تيموثي إينسول،آليستر نورثيج، آندرو بيكوك، آكسيل روجيل، سعد الراشد، مهرداد شوكوهي، ناتالي هونوريا شوكوهي، جون سيمبسون، إنتصار الزين صغيرون ، ألكسندر واين، بيثاني ووكر، وألان والمزلي.

المحرق، عاصمة الثقافة الإسلامية 2018 المتاحف في شبه الجزيرة العربية 2017