المركز الإعلامي

21 ديسمبر 2017 بعنوان "اللّاأمكنة-مدخل إلى أنثروبولوجيا الحداثة المفرطة"، مشروع نقل المعارف يطلق أحدث إصداراته
بعنوان

صدر عن مشروع نقل المعارف التابع لهيئة البحرين للثقافة والآثار أحدث إصداراته بعنوان "اللّاأمكنة-مدخل إلى أنثروبولوجيا الحداثة المفرطة" لعالم الأنثروبولوجيا مارك أوجيه. أين أنتَ حين تكون في الطريق السريعة أو في محطة قطارٍ أو في مطار أو في طائرة، أو في فندق أو في مساحات التجارة الكبيرة أو في مخيّمِ لاجئين؟ أنت في فضاء السرعة والعبور والمؤقت. أنت لست في مكان وإنما في "اللاّمكان".

المكان، في معناه الأنثروبولوجي، لا يكون مكانًا إلّا بما يَنتسِج ويثبت فيه من رموز ومعانٍ، عبر المسارات والعلاقات والأفعال والأحاديث وما ينبعث فيها من احتمالات. كل مكان لا هويّة له ثابتة، لا تُنسَج فيه العلاقاتُ ولا تستمرّ... لا ملامحَ تاريخيّة له، هو واحد من هذه "اللاّأمكنة" التي أنتجتها "الحداثة المفرطة" وجعلتها من سمات هذا العصر.

"الحداثة المفرطة" فَرضت على أشكال الوعي الفردي أن يختبر تجارب جديدة من العزلة ترتبط، مباشرةً، بظهور "اللاّأمكنة" وانتشارها. هذه "اللاّأمكنة" هي نقيض السّكن والإقامة: من يرتادها هو، فيها، وحيد ومشابه للآخرين، في نفس الوقت. لا يمكنه إخفاء هويّته، فيها، إلّا بإظهار ما يثبتها (جواز سفر، بطاقة مصرفيّة، الخ...). هو، معها، في علاقة تعاقدٍ عابر ينتهي بخروجه منها.

إن المؤلف –وهو أحد أشهر الأنثروبولوجيين المهتمين بالحياة اليوميّة المعاصرة- يفتح، في هذا الكتاب، آفاقًا جديدة لأنثروبولوجيا "الحداثة المفرطة" التي يتوقّع أن توجّه الباحثين إلى دراسة نمطٍ جديد من الفردانية ومن عزلة الانسان المعاصر.

يتضمن الكتاب المحتويات الرئيسية التالية: القريب والنائي، المكان الأنثروبولوجي، من الأمكنة إلى اللّاأمكنة. كتاب "اللّاأمكنة-مدخل إلى أنثروبولوجيا الحداثة المفرطة" هو الاصدار الخامس عشر لمشروع نقل المعارف التابع لهيئة البحرين للثقافة والآثار. وقد كان أصدر قبل هذا الكتاب الكتب المترجمة التالية:

"تفكّر: مدخل أخّاذ إلى الفلسفة" لسايمن بلاكبرن، "هل اعتقد الإغريق بأساطيرهم: بحث في الخيال المكوّن" للكاتب بول فاين، "لغات الفردوس" للمؤرخ موريس أولندر، "التحليل النفسي: علمًا وعلاجًا وقضيّة" لعالم التحليل النفسي مصطفى صفوان، "الزمن أطلالًا" لعالم الانتروبولوجيا مارك أوجيه، "أصول الفكر الإغريقي" للمؤرخ جان بيير فرنان، "الأبجديات الثلاث: اللغة والعدد والرمز" للباحثة كلاريس هيرنشميت، "نهاية العالم كما نعرفه" لعالم الاجتماع إيمانويل فالرشتاين، "قصة الفن: مدخل استثنائي لتاريخ الفن" لإرنست غومبرتش، "أينشتاين بيكاسو: المكان والزمان والجمال الذي ينشر الفوضى" لآرثر ميلر، "تاريخ اجتماعي لوسائط التواصل" لآسا بريغز وبيتر بُرْك، "الباب: مقاربة إثنولوجيّة" لباسكال ديبي.

قصة فن