المركز الإعلامي

06 فبراير 2019 خلال محاضرة بمتحف البحرين الوطني، بعثة التنقيب الأثرية تستعرض آخر أعمالها في موقع وادي السيل
خلال محاضرة بمتحف البحرين الوطني، بعثة التنقيب الأثرية تستعرض آخر أعمالها في موقع وادي السيل

 

استضاف متحف البحرين الوطني مساء اليوم الأربعاء الموافق 6 فبراير 2019م محاضرة تناولت آخر تطورات عمل البعثة اليابانية الأثرية في موقع وادي السيل وقدمها الدكتور إكينوري أويسوغي عضو بعثة التنقيب اليابانية. وشهدت المحاضرة حضور الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة مدير إدارة المتاحف والآثار بهيئة البحرين للثقافة والآثار وسعادة السفير الياباني لدى البحرين هيديكي إيتو إضافة إلى تواجد كثيف من المهتمين بالشأن الثقافي في البحرين.

وأكد الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة على متانة العلاقات الثقافية ما بين البحرين واليابان، مشيراً إلى أهمية التعاون ما بين البلدين في مجال التنقيب الأثري. وقال إن موقع وادي السيل له أهمية كبيرة إذ يضم عدداً من تلال المدافن الأثرية المماثلة لتلك الموجودة في مواقع أخرى حول المملكة.

بدوره شكر سعادة السفير الياباني هيئة الثقافة على تنظيم المحاضرة، قائلاً إن بعثة التنقيب الأثرية اليابانية تعمل في موقع وادي السيل منذ عام 2015م. وأعرب سعادة السفير عن أمله في أن تساعد أعمال البعثة اليابانية في فهم تاريخ حضارة دلمون بشكل أفضل، مؤكداً أن البحرين تتمتع بتاريخ وثقافة غنية ومتميزة.

أما الدكتور أكينوري أويسوغي فقال إن الاكتشافات الأثرية تشير إلى أن مملكة البحرين قد شكلت فيما مضى محطّة ربط هامة ما بين الحضارات القديمة كحضارة الهند وحضارة بلاد الرافدين. وأشار إلى موقع وادي السيل يمتد لأكثر من 5 كيلومتر طولاً، موضحاً أن عمل بعثة التنقيب اليابانية يغطي مساحة لا يزيد طولها عن 800 متر فقط.

وأضاف الدكتور أويسوغي أن منطقة عمل البعثة تشمل حوالي 270 مدفن ومنذ عام 2015م نقّب أعضاؤها في أكثر من 30 منها حيث اكتشفوا العديد من اللّقى الأثرية والدلائل حول عودة هذه المدافن إلى فترة دلمون المبكرة.

وكغيرها من تلال المدافن الأثرية، قال الدكتور أكينوري أنها تختلف في أحجامها وفي المواد التي استخدمت في بنائها، مضيفاً أن البعثة استخرجت آنية فخارية، حجارة كريمة وغيرها من المواد التي كانت تستخدم في طقوس وشعائر الدفن خلال فترة دلمون.

يُذكَر أن هيئة البحرين للثقافة والآثار قد سبقَ ونظّمت جولةً بموقع وادي السيل الجمعة الموافق 1 فبراير الجاري، تعرّف خلالها المشاركون عن قرب على خصائص الموقع وأهم المكتشفات واللقى الأثرية التي كشفت عنها أعمال البعثة اليابانية.

 

 

إكسبو 2020 دبي كلُ ما هي عليه