المركز الإعلامي

20 مارس 2019 قدّمتها هيئة الثقافة بالتعاون مع السفارة الإيطالية لدى البحرين، جلسة حوارية مع المعماري أندريّا ديزيموني احتفاءً بأسبوع التصميم الإيطالي
قدّمتها هيئة الثقافة بالتعاون مع السفارة الإيطالية لدى البحرين، جلسة حوارية مع المعماري أندريّا ديزيموني احتفاءً بأسبوع التصميم الإيطالي

احتضن المسرح المرن-مسرح البحرين الوطني مساء اليوم الأربعاء الموافق 20 مارس 2019، جلسةً حواريّة بعنوان "صُنِعَ مع إيطاليا" للمعماري الإيطالي أندريّا ديزيموني، أداراها المعماري البحريني علي إسماعيل كريمي، بحضور سعادة السيد غوليالمو بيكي وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي بجمهورية إيطاليا، وسعادة السيد دومينيكو بيلاتو السفير الإيطالي لدى مملكة البحرين، وعدد كبير من المهتمين بالعمارة والتصميم.

وقبل انطلاق الجلسة الحوارية، توقف سعادة السفير الإيطالي في كلمةٍ ألقاها قبل بدء الجلسة، معربًا عن أهمية الاحتفال بالأسبوع الإيطالي في مملكة البحرين، متوجهًا بالشكر لهيئة الثقافة على التعاون في تنظيم هذا اللقاء الثقافي القيم مع المعماري أندريا ديزيموني، أحد أبرز سفراء التصميم في إيطاليا.

 ثم بدأ المهندس المتخصص بتصميم المدن الحديثة أندريا ديزيموني الحديث عن إمكانية الارتقاء بحياة القاطنين في المدن والذي يبدأ بالعمارة والمكان الذي يعيش فيه الجميع، منوهًا بأن المدن تتطور بحسب حاجات الناس مع الأخذ بالاعتبار ثقافتهم وتاريخهم، كما شدد على ضرورة ربط ماضي المدن بحاضرها ومستقبلها. وعرض صوراً لمدينتَي المنامة والمحرق.

وركّز ديزيموني على أهمية الساحات العامة في المدن ودورها في حال وُظّفت بالشكل المطلوب في تحقيق حياة أفضل، حيث عرض صوراً لمشاريع قام بها وشرح كيف للتصاميم أن تعطي مساحات للإنسان تشعره بالراحة، وتحافظ في الوقت ذاته على تاريخ المكان.

وقارن ديزيموني التغييرات التي تطرأ على المدن الإيطالية بتلك في العالم العربي، وكيف يمكن مواجهتها، كما عرض فيديو توضيحي يعكس التغييرات والتطورات للمدن آخذاً مدينة الكسندريا الايطالية مثالاً على ذلك.

وأنهى المعماري الإيطالي حديثه بذكر المعضلات التي تواجهها مدننا اليوم وكيف يمكن أن نتجاوزها عبر التنمية المستدامة، مستشهدًا بمدينة البندقية التي تحاول التخلص من المشكلات البيئية لتحافظ على هويتها المعمارية والتاريخية. في إشارةٍ إلى خطورة التغيرات المناخية عامةً وتأثيرها السلبي على الحياة في المدن.  واقترح ديزيموني تفعيل دور التكنولوجيا في إعادة تدوير المواد العضوية، واعتماد الطاقة الشمسية كبديل لمصادر الطاقة الأخرى من أجل بناء مدنٍ تحترم أهداف التنمية المستدامة.

إكسبو 2020 دبي كلُ ما هي عليه