المركز الإعلامي

12 مايو 2019 استمرار "حديث: فنون من مملكة البحرين"، في واحدة من أعرق المؤسسات التعليمية الفنية في العالم
استمرار

في حوار ثقافي متواصل، تستمر هيئة البحرين للثقافة والآثار في عرض الإبداعات الفنية التشكيلية البحرينية في الجمهورية الإيطالية، وذلك عبر معرض "حديث: فنون من مملكة البحرين" الذي تستضيفه أكاديمية ألبيرتينا للفنون بمدينة تورينو حتى 2 يونيو 2019م بمشاركة اثني عشر فناناً وفنانة.

وكانت هيئة الثقافة قد افتتحت المعرض يوم 12 أبريل الماضي بحضور معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة الهيئة ووسط تواجد ثقافي وفني رفيع.

ويعمل المعرض على تعريف المجتمع الأوروبي والدولي على ملامح الحركة الفنية التشكيلية في مملكة البحرين، إذ يقدم 22 لوحة فنية تتنوع ما بين مقتنيات متحف البحرين الوطني  وأعمال من مجموعة الفنانين الخاصة. وتستعرض اللوحات  مقاربات فنية مختلفة وتمثل الأساليب والمدارس الفنية المتعددة في المملكة، عاكسة بذلك إبداع الفنانين البحرينيين والغنى الفني الذي يتمتع به رواد الحركة التشكيلية المحلية.

ويتضمن المعرض أعمالاً فنية لكل من: الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة، الفنان عبدالرحيم شريف، الفنانة بلقيس فخرو، الفنان عدنان الأحمد، الفنان إبراهيم بوسعد، الفنانة هلا آل خليفة، الفنانة غادة خنجي، الفنان نادر العباسي، الفنان جعفر العريبي، الفنان الراحل أحمد باقر، الفنان الراحل ناصر اليوسف، والفنان الراحل يعقوب يوسف قاسم.

ويمثل معرض "حديث: فنون من مملكة البحرين" تتويجاً لعلاقات التعاون ما بين هيئة البحرين للثقافة والآثار وأكاديمية ألبيرتينا  للفنون التي تعد أحد أهم وأعرق المؤسسات الأكاديمية للفن على مستوى أوروبا والعالم. وكان التعاون ما بين المؤسستين قد أنتج مشاريع ثقافية مختلفة كان من أبرزها استضافة مسرح البحرين الوطني لمعرض  "سينامادري: نماذج لتاريخ عمارة المشاهد المسرحيّة" العام الماضي.  كما ويعكس التعاون ما بين الهيئة والأكاديمية متانة العلاقات الثقافية ما بين مملكة البحرين والجمهورية الإيطالية حيث تساهم السفارة الإطالية لدى البحرين في انتاج العديد من البرامج المشتركة التي تساهم باستمرار في إبراز مملكة البحرين كحاضنة للفنون ومركز ثقافي إقليمي وعالمي.

استعادة هويّة منارة مسجد الفاضل