المركز الإعلامي

22 يونيو 2020 الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة ممثّلة لهيئة الثقافة، في الاجتماع الاستثنائي – عن بعد – للمسؤولين عن التراث الثقافي غير المادي في الدول العربية
الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة ممثّلة لهيئة الثقافة، في الاجتماع الاستثنائي – عن بعد – للمسؤولين عن التراث الثقافي غير المادي في الدول العربية

 

شاركت سعادة الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة مدير عام الثقافة والفنون بهيئة البحرين للثقافة والآثار اليوم الإثنين الموافق 22 يونيو 2020م في الاجتماع الاستثنائي عن بعد لأصحاب السعادة المسؤولين عن التراث الثقافي غير المادي في الدول العربية، ممثلة بذلك هيئة الثقافة ومملكة البحرين.

وعقدت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) هذا الاجتماع بهدف مناقشة سبل حماية وصون التراث الثقافي غير المادي في الوطن العربي في ظل أزمة انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)، إضافة إلى مواكبة التطورات العالمية المتعلقة بهذه الأزمة وتأثيرها على هذا القطاع الذي يعد من أكثر القطاعات تأثراً بإجراءات الإغلاق العامة.

وبهذه المناسبة صرّحت سعادة الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة: "فيما نحن نمر بواحدة من أكثر الأزمات تأثيراً على القطاعات الثقافية حول العالم، لابد لنا من وقفة حقيقة من أجل تعزيز قدرة العمل الثقافي في عالمنا العربي على الصمود في وجه هذا التحدي"، وأضافت: "التراث الثقافي غير المادي هو جزء أساسي من هويتنا الحضارية وفيه من الغنى الإنساني ما يميّز وطننا العربي ويروّج لصورته الأجمل، لذلك كان لزاماً علينا أن نوجه اهتمامنا إلى حفظه وصونه، خصوصاً في ظل جائحة فيروس كورونا التي أثرت على كافة قطاعات الإنتاج الثقافي والإبداعي".

وأكدت سعادة الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة أن مملكة البحرين وهيئة البحرين للثقافة والآثار تضع التراث الثقافي غير المادي ضمن قائمة أولوياتها، مشيرة إلى أن المملكة تمكّنت من الاطلاع بدور هام في حفظ هذا الجزء من التراث الإنساني على المستويين المحلي والإقليمي. وأوضحت سعادتها أن المملكة شاركت في تقديم ملفين عربيين إلى قائمة التراث الثقافي غير المادي لمنظمة اليونيسكو وهما ملفا "النخلة" و "فنون الخط العربي". كما ونظّمت هيئة الثقافة الملتقى الوطني الأول للتراث الثقافي غير المادي في مملكة البحرين خلال الربع الأخير من العام الماضي، واليوم تعمل الهيئة على الانتهاء من ملف "فن الفجري" ليكون أول ملف خاص بالمملكة على قائمة اليونيسكو للتراث الثقافي غير المادي. ونوّهت الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة أن البحرين انتقلت بالتراث الثقافي غير المادي العربي والإسلامي إلى العالمية حين نجحت في تقديم مقترح يوم عالمي للفن الإسلامي إلى منظمة اليونيسكو حين كانت المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية عام 2018م، واعتمدته المنظمة العام الماضي ليوافق يوم 18 نوفمبر من كل عام.

وحول سبل مواجهة التحديات التي فرضتها أزمة الوباء العالمي ودعم جهود الحفاظ على التراث الثقافي غير المادي للوطن العربي، قالت الشيخة هلا بنت محمد آل خليفة إن التقنيات الحديثة من وسائل الاتصالات والمعلومات تتيح اليوم مساحة آمنة يمكن فيها للعمل الثقافي أن يزدهر، حيث ساهمت هذه التقنيات في الترويج للمكتسبات الثقافية العربية سابقاً ويمكنها اليوم استضافة أرشيف عربي متكامل يوثّق للتراث الثقافي غير المادي كالفنون الشعبية والأدائية التقليدية، القصص الشعبية، تقاليد الطهي الأصيلة وغيرها.

من الجدير ذكره أن مملكة البحرين صادقت على هذه اتفاقية حماية التراث الثقافي غير المادي بتاريخ 7 مارس 2014م. وتؤكد الاتفاقية على أهمية التراث الثقافي غير الماديّ كأحد عوامل التنمية المستدامة والحفاظ على الهوية الثقافية لدى الجماعات والمجتمعات والأفراد ويوجد ثلاثة قوائم ضمن هذه الاتفاقية وهي: قائمة التراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى صون عاجل، القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي، وسجل أفضل ممارسات الصون.

 

 

طاولة وكرسي